أخبار منوعة

مهرجان طنجة للضحك يكسب رهان الإنتظام والاستمرارية ويعلن انطلاق النسخة الثانية

الجريدة / اناس الطالبي

موعد الجمهور المغربي عموما والطنجاوي على وجه الخصوص مع النسخة الثانية من مهرجان طنجة للضحك أيام 29-30-31 يوليوز الجاري بالمسرح البلدي محمد الحداد تحت شعار  “معا نحمي البيئة”. ولم يكن اختيار هذا الشعار من باب الصدفة بل جاء تزامنا مع احتضان بلادنا لقمة المناخ “كوب 22 اللحظة التاريخية لتحقيق طموحات الانسانية من اجل عالم خال من تاثيرات التغيرات المناخية.

فبعد النجاح المتميز الذي عرفته الدورة الأولى على جميع المستويات، يأتي الحرص على رفع رهان الانتظام والاستمرارية لهذا الحدث الفني الهام، وبالتالي المساهمة في تنمية عاصمة البوغاز فنيا، والتسويق لها سياحيا، مع إبراز الخصوصيات الثقافية والفنية التي تتميز بها مدينة طنجة.

ويتخلل برنامج الدورة الثانية لمهرجان طنجة للضحك إضافة إلى سهرات تمتزج فيها الكوميديا بالطرب والفكاهة بالغناء، ومشاركة ثلة من خيرة الكوميديين المتميزين أمثال باسو وصويلح وجواج والثنائي جمال ونورالدين ورواد الفكاهة  الثنائي سفاج ومهيول في مبادرة من إدارة المهرجان لرد الاعتبار لهما. وكعادته يسعى المهرجان لتكريس سنة حميدة وهي تكريم رواد السخرية وقد اختارت اللجنة هذه السنة الفنان الكبير “عمي ادريس” كاعتراف لعطاءاته المتميزة.

وللإشارة فعمي ادريس صديق أنيس”  أيقونة الذاكرة الطفولية بدأ مشواره الفني بالإذاعة الوطنية عام 1958 لينتقل بعد ذلك إلى التلفاز مع تأسيسها سنة 1961 من خلال البرنامج الدرامي التربوي “عمي إدريس” الذي كان يضاهي آنذاك السلسلة الأمريكية ” المنزل الصغير. ليسخر بعد ذلك كل حياته لدراما التلفزية التي سهر على إعدادها تأليفا وإخراجا وتمثيل.

هذا وقد كشفت الندوة الصحفية التي تم عقدها على هامش فعاليات المهرجان ببيت الصحافة يوم الأربعاء 27 يوليوز على العديد من النقاط تمثلت في الدعم الذي منحته الجماعة الحضرية لطنجة والذي بلغ 70 ألف درهم في غياب تام لدعم حهة طنجة تطوان الحسيمة و للمستشهرين  من ذوي الشركات التي تعج بها المدينة.

13654155_1755049478067661_551779954048857537_n

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Google Analytics Alternative
إغلاق