صادم.. إلغاء النسخة الثالثة من مهرجان طنجة للضحك وصمة عار على جبين مسؤولي المدينة ومنتخبيها

الجريدة / اناس الطالبي

أصدرت مؤسسة طنجة للضحك قبل قليل بلاغا تؤكد فيه أسفها من إلغاء الدورة الثالثة من فعاليات مهرجان طنجة للضحك التي كان مقررا تنظيمها أيام من 20،19، و21 ماي الجاري بالمركز الثقافي أحمد بوكماخ وبحضور ألمع الفنانين الكوميديين بالمغرب وتكريم النجمة حنان الفاضيلي.

وعن أسباب هذا الإلغاء ذكر البلاغ أن على رأسها غياب الدعم المالي الكافي. هذا وقد وسبق للفنان الكوميدي جمال القويد مدير المهرجان أن صرح لإذاعة “كاب راديو” بأن القيمة الدعم الذي كان مقررا رصده من بعض الجهات لا يتمشى بتاتا لا مع قيمة المهرجان الذي وصل دورته الثالثة ومع قيمة المؤسسات الداعمة.

وقد اضاف البلاغ أن من ضمن الاسباب تنصل الهيئات المنتخبة والسلطات العمومية بالمدينة من مسؤوليتها. يذكر أن مقتضيات دستور 2011 خاصة في الفصول 26 و33 تؤكد على ضرورة قيام السلطات العمومية بدعم تنمية الابداع الثقافي والفني والبحث العلمي بالوسائل الملائمة وعلى قدم المساوات وبمهنية.

وفي نفس الاطار تقدمت مؤسسة طنجة للضحك المنظمة للمهرجان بالاعتذار للجمهور وللفنانين الذين أبدوا رغبتهم في المشاركة خلال هذه الدورة.

وحملَّت مؤسسة طنجة للضحك مسؤولية إلغاء هذه الدورة للسلطات العمومية والمنتخبين الذين تقاعسوا عن مد العون لها لانجاح هذا النشاط الهام، معلنة عزمها عقد ندوة صحفية من أجل تسليط الضوء على الحيثيات وملابسات الحقيقة وراء هذا الإلغاء  الذي سيبقى وصمة عار على جبين مسؤولي المدينة ومنتخبيها الذين لم يكلفوا أنفسهم عناء المساهمة في هذا النشاط الأول من نوعه في جهة طنجة تطوان الحسيمة يضيف البلاغ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى