الوالي اليعقوبي يثير الغضب في الحسيمة بعدما وصف الاعتقالات بـ”الضرورية”

يجري محمد اليعقوبي، والي جهة طنجة تطوان الحسيمة، لقاءات مكثفة على قدم وساق مع المنتخبين بإقليم الحسيمة، بهدف إقناعهم بتهدئة الحراك الذي تشهده الحسيمة والحيلولة دون تمدده بباقي الأقاليم.

وكان أول لقاء ذلك الذي عقده الوالي اليعقوبي مع المستشارين الجماعيين بالحسيمة؛ الأول تم أمس الإثنين مع الأغلبية التي يمثلها “البام” وحده، والثاني تم انعقاده يوم الثلاثاء، مع مستشاري المعارضة، حيث كشف مستشارون حضروا اللقاء، أن الوالي برر الاعتقالات بالقول إنها “ضرورية”.

كما طالب الوالي من المنتخبين بشكل صريح، العمل على تهدئة الأوضاع وإقناع الشباب بالرجوع إلى بيوتهم ومغادرة الشارع الذي لا يزال يشتعل، لاسيما في ظل الاعتقالات الواسعة التي طالت شباب الحراك.

وبعدما وجه بعض المستشارين من المعارضة انتقادات كبيرة للسياسة الأمنية التي تتعاطى بها الدولة مع الاحتجاجات السلمية والاعتقالات الواسعة بالريف، رد الوالي اليعقوبي بكون هذه الاعتقالات “ضرورية من أجل إطفاء وهج الشارع”، وهو ما استغرب له بعض المستشارين الجماعيين في ظل لفضل الذريع للوالي اليعقوبي الذي كان من بين الأساب التي أدت غلى اندلاع شرارة الاعتقالات بمناطق الريف والشمال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى