مجتمع

ساكنة البيضاء تعاني من أصوات صاخبة وضجيج صادرة من ملهى ليلي.. والسلطات المحلية في سبات عميق

لازالت معاناة ساكنة “زنقة الضمير الكبير”، بالدار البيضاء أنفا مستمرة مع تواجد الملهى الليلي أسفل العمارة التي يقطنون بها رغم عدد من الوقفات الاحتجاجية والشكايات المتكررة.

هذا وقد وجهت الساكنة المتضررة عريضة وقعها 25 شخصا ممن يقطنون بالعمارة 16، إلى مسؤولي السلطات المحلية شهر دجنبر الماضي، يعبرون فيها عن معاناتهم من الضوضاء، والضجيج المنبعث من الملهى الليلي الذي يستمر حتى أوقات متأخرة من الليل.

وأكد المشتكون في عريضتهم، على أنهم تقدموا بعدد كبير من الشكايات إلى المسؤولين منذ سنة 2005، يطالبون فيها بالتدخل العاجل، من أجل إلزام صاحب الملهى الليلي بالالتزام بتوقيت العمل، وتجهيز الملهى بعازل للصوت، وهو تدبير يتم العمل به في مثل هذه الحالات، لكن لم يتم التعامل مع هذا المطلب بالحزم المطلوب.

وتتساءل الساكنة عن الأسباب وراء عدم تحرك السلطات المعنية لثني صاحب هذا الملهى من أجل الخضوع للقانون الجاري بها العمل، والالتزام بعدم إزعاج السكان.

المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Google Analytics Alternative
إغلاق