الرأيمنبر القراء

مصلحة الشؤون الرياضية بجماعة مكناس تهين لاعبات “الكوديم” لكرة اليد

بقلم/ يوسف السوحي

يبدوا فعلا أنه لن يستقيم الظل والعود أعوج بالقسم الرياضي والثقافي بمجلس جماعة مكناس، إذ بالرغم من المجهودات الملموسة التي يبدلها رئيس المجلس عبد الله بوانو والمفوض لها بالقسم السيدة أسماء خوجة، من أجل تطوير الرياضة بالعاصمة الاسماعيلية، وجعلها قاطرة للتنمية بالمدينة، وركيزة أساسية في المخطط الجماعي، والعمل على توسيع وعاء دعم الجمعيات، من المال العام والرفع من مردودها لأجل توخي الجودة، وتوقيع العديد من الشراكات مع مختلف الفاعلين، يسعى بعض الموظفين المحسوبين على تيار العدمية ومنطق دهن “السير يسير”  مجهضين بسلوكهم المبني على الانتهازية والابتزاز كل المبادرات الرائدة للمجلس، تارة بأعمالهم الصبيانية التي تدل على مستواهم وغبائهم وقصر نظرهم، الذي قد يصل درجة الحقد  غير مبرر على فاعلين رياضيين.

أما أسباب نزول هذا الكلام، هو ما وقع خلال حفل تتويج الرياضيين بالحاضرة الاسماعيلية، المنظم من طرف مصلحة الشؤون الرياضية بجماعة مكناس، بحيث ثم الإقصاء المباشر للاعبات النادي الرياضي المكناسي لكرة اليد من هذا التتويج، كيف لا وهم في الحقيقة من حققوا الصعود لأول مرة للقسم الوطني الممتاز في تاريخ النادي وفي الظل الصعوبات المالية التي يعيشها، بحيث تعتبر النتيجة الوحيدة المحققة خلال الموسم الرياضي 2017-2018، وتستحق الاعتراف والتقدير في الوقت الذي كانت حصيلة الفعل الرياضي بالمدينة “صفر”، لكن للأسف الشديد منهدسوا هذا الحفل وفي مقدمتهم رئيس مصلحة الشؤون الرياضية الذي لازال السؤال قائم منذ تعينه على رأس هذه المصلحة عن الشواهد والمؤهلات التي خولت له  تولي هذا المنصب، قدموا هدية مسمومة لعامل إقليم مكناس بعدما حضر حفلا  للتتويج تغيب عنه بطلات كرة اليد المكناسية، مستغلين بذلك ثقة المفوض لها في القسم الثقافي والاجتماعي والرياضي بجماعة مكناس،  لتصفية حساباتهم مع من لا يقبل الأيادي ويلعق الأحذية، لأنه من العبث أن يتم الانتقام من إدارة النادي الرياضي المكناسي لكرة اليد الذي لم يستدعى لهذا الحفل، بهذه الطريقة المشينة وغير أخلاقية، التي تسيئ للمكناسين والمكناسيات قبل  أن تسيء للاعبات وللمكتب المسير لكرة اليد، ولكل الشرفاء الذين ساهموا من قريب ومن بعيد في تحقيق هذه الانجازات،  ولأصحاب النويا الحسنة الذين توجو ولم يفوزو وليس في قلوبهم شيء من كعكة “مقهى لافييط “… يتبع

المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Google Analytics Alternative
إغلاق