دوليسياسة

لهذا السبب ترامب يستثني المغرب من حلف استراتيجي ضد إيران

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة أمس الثلاثاء على إقامة تحالف استراتيجي عسكري وسياسي يضم دول الخليج وعلى رأسها العربية السعودية ثم مصر والأردن لمواجهة التمدد الإيراني. لكنه استبعد المغرب من هذا التحالف رغم اقتراح الدبلوماسية المغربية الانضمام الى المساعي الامريكي.

ويأتي طرح ترامب لهذا الحلف من أجل تحميل دول المنطقة الدفاع عن مصالحها في حين تتولى الولايات المتحدة دور الداعم لمحاصرة النفوذ الإيراني الآخذ في التمدد والذي يقلق واشنطن بسبب التنسيق القوي بين طهران وموسكو في قضايا الشرق الأوسط.

المثير هو استبعاد الرئيس ترامب للمغرب من هذا الحلف الاستراتيجي، والاقتصار على دول الخليح بالاضافة الى مصر والأردن.

وكان وزير الخارجية ناصر بوريطة قد أدلى خلال الأسبوع الماضي بحوار للجريدة الرقمية الأمريكية “بريتبار” التي تعد من الركائز الإعلامية لترامب أن إيران توسع من نفوذها في غرب إفريقيا، ونبه من وجود علاقة بين حزب الله وجبهة البوليساريو.

وأعلن استعداد المغرب بالوقوف الى جانب واشنطن لمحاصرة النفوذ الإيراني لاسيما وأنه يمتد الى الجالية المغربية في الخارج عبر أعمال تبشيرية ويمتد الى غرب إفريقيا.

ويمكن تسفير قرار الإدارة الأمريكية باستبعاد المغرب بعاملين، الأول وهو استمرار الرئيس ترامب في اتخاذ موقف من الرباط بسبب رهان الأخيرة على هيلاري كلينتون في الانتخابات الأمريكية الأخيرة، ثم موقف مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض جون بولتون الذي بسبب تعاطفه مع جبهة البوليساريو يحاول إقصاء المغرب من أي مبادرة أمريكية.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق