رياضةوطني

السلة المكناسية تعقد جمعها العادي السنوي

صادق الجمع العام العادي السنوي لجمعية النادي المكناسي لكرة السلة أحادية النشاط أمس الخميس بمكناس، على التقريرين الأدبي والمالي برسم الموسم الرياضي 2017-2018. وهو الجمع الذي يأتي بعد ملاءمة القانون الأساسي للجمعية مع قانون التربية البدنية 30.09 ، وبعد إعلان الانفصال عن المجلس الإداري للنادي الرياضي المكناسي المنتهية صلاحياته منذ 2015.

هذا وبعد اكتمال النصاب القانوني تمت قراءة التقريرين الأدبي والمالي والتداول في شأنهما، والمصادقة عليهما بإجماع المنخرطين الحاضرين.

وقد حضر الجمع العادي السنوي لجمعية النادي الرياضي المكناسي لكرة السلة إلى جانب ممثل عن العصبة والمديرية الإقليمية لوزارة الشباب والرياضة بمكناس، وشخصيات مكناسية أعطت الشيء الكثير للرياضة، بالإضافة إلى رجال الصحافة والإعلام.

وقال عزيز الضعيف رئيس جمعية النادي الرياضي المكناسي لكرة السلة، في كلمته الافتتاحية لأشغال الجمع العادي السنوي، أن سنة 2018 شكلت سنة إيجابية بامتياز لكرة السلة المكناسية من حيث النتائج، لعل أبرزها وصول سيدات السلة إلى نهائيتي البطولة وكأس العرش. وأضاف الضعيف أن هذه الانجازات ما كانت لتتحقق لولا تضافر كل الجهود من أعضاء المكتب المسير ومنخرطين وممارسين، بالإضافة إلى الجمهور وأنصار السلة المكناسية. وأكد أنه كان بالإمكان تحقيق أكثر من هذه النتائج لولا الإكراه المادي.

وشدد الضعيف خلال كلمته على دور التكوين في تطوير كرة السلة، حيث أكد أن جمعية النادي الرياضي المكناسي لكرة السلة وضعت برنامجا واضحا للتكوين من خلال إحداث مدرسة لتكوين كل الفئات وكل الأعمار، والتي يرجى منها أن تصبح معلمة تفتخر بها كرة السلة المكناسية. وأبرز أن جميع مراحل التكوين تخضع لتقييم وتتبع من طرف إدارة تقنية يشرف عليها إطار فرنسي.

وفيما يخص التقرير المالي، أبرز تقرير التدقيق إلى أن البيانات المالية للجمعية لموسم الرياضي 2017/2018 سجلت عائدات قدرها 714.500,00 درهم، ونفقات قدرها 780.424,93 درهم، نتج عنها عجزا قدر بـ 65.924,93. وأكد مكتب تدقيق الحسابات (Mustapha AQID)  خبير محاسباتي أن البيانات المالية للجمعية هي بيانات منظمة وصادقة، وتبرز وضعيتها المالية الحقيقية.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق