نقابة

جامعة النقل تطلب لقاء رئيس الحكومة وترفض محاورة الوزير عمارة

اضراب عام يلوح في الأفق..

عقدت الجامعة الوطنية للنقل المتعدد الوسائط بطنجة اجتماعا طارئا صباح يوم أمس، لتدارس التطورات الأخيرة التي شهدها قطاع النقل، بعد ارتفاع أسعار المحروقات وتجاهل الوزارة الوصية لمطالب مهنيي النقل.

وفي حديث لموقع الجريدة، قال عامر ازغينو نائب رئيس الجامعة المعنية، أن اجتماع الأمس خلص الى طلب لقاء مستعجل مع رئيس الحكومة المغربية ورفض أي حوار مع وزير النقل والتجهيز واللوجستيك بسبب تماطل الأخير في تنفيذ الوعود والتوصيات التي تهم تنظيم قطاع النقل، وعلى رأسها تحديد شروط ولوج المهنة لوقف الفوضى التي تتسبب فيها بعض الشركات، وكذا الزامها بالتقيد بدفتر التحملات، ووصف ازغينو وزارة النقل بالفاشلة، بعدما استنزفت كل الوعود لتطوير القطاع والعمل على ايجاد حل لكل المشاكل العالقة التي تشل قطاع النقل، واسترسل “ازغينو” أن الوزارة تمارس سياسة التسويف والمماطلة والضحك على الذقون في التعامل مع قطاع يلعب دورا رئيسيا في تحريك عجلة الإقتصاد الوطني، وأضاف أن الجامعة الوطنية للنقل المتعدد الوسائط ستنتظر ما سيسفر عنه اللقاء القادم مع رئيس الحكومة قبل اتخاد أي إجراء تصعيدي من قبيل اضراب عام مفتوح سيشمل كل القطاعات الحيوية، بما فيها شركة رونو نيسان وميناء طنحة المتوسط والمناطق الحرة.

وفي سؤال الجريدة عن الإضراب الذي شنه بعض مهنيي النقل قال “ازغينو” أن جامعة النقل ترفض أن يتم استغلال ورقة ارتفاع الغازوال للضغط على الحكومة فيما يتعلق بتحاوز الحد الأقصى للحمولة، وأضاف أن أرباب بعض الشاحنات الصغرى يتجاوزون الحد الأقصى للحمولة الذي يتراوح بين 4 طن و7 طن، وهو ما لا يتقيد به أرباب هاته الشاحنات، حيث تصل حمولة الشاحنة الصغرى 14 طن وهو ما لا يستجيب لمعايير السلامة الطرقية، ويضر أيضا بمصالح الشاحنات الكبرى التى تصل حمولتها الى 24 طن .

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق