أمن

مكناس: إصابة شرطيين في مواجهة دامية مع مشتبه فيه تنتهي بإطلاق النار

اضطر موظف شرطة يعمل بولاية أمن مكناس، مساء أمس الأربعاء 31 أكتوبر، إلى استخدام سلاحه الوظيفي مطلقا رصاصة تحذيرية من أجل توقيف شخص من ذوي السوابق القضائية.

وأفادت المصادر أن الثلاثيني المسمى (م.ب)، الذي غادر المؤسسة السجنية حديثا، كان في حالة تخدير وعرض أمن المواطنين وسلامة موظفي الشرطة للخطر بواسطة ساطور من الحجم الكبير، وعمل على إلحاق خسائر بسيارتين للشرطة. الأمر الذي اضظرت معه عناصر الأمن إلى محاصرة منزله بحي المكسيك من أجل إيقافه حيث أبدى مقاومة شرسة.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن المشتبه فيه كان قد أحدث ضوضاء كبيرة داخل أحد المقاهي، مما استدعى تدخل عناصر الشرطة حيث أصاب ضابطا للأمن على مستوى الرأس وشرطيين آخرين بجروح، كما ألحق خسائر مادية بسيارة تابعة لمصالح الأمن، وهو ما اضطر أحد الشرطيين لإطلاق رصاصة تحذيرية ساهمت في تحييد الخطر وتوقيف المشتبه فيه.

وقد تم، حسب المصدر ذاته، حجز الساطور المستعمل في الاعتداء، والاحتفاظ بالمشتبه فيه تحت تدبير الحراسة النظرية على خلفية البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية.

هذا وقد عملت المصالح الأمنية إلى نقل الشرطيين المصابين إلى مستشفى مولاي إسماعيل العسكري بمكناس، من أجل تلقي العلاجات الضرورية ورتق جرح أحدهما على مستوى الجبهة، في حين تم تقديم الإسعافات الأولية للثاني التي لم تكن إصابته تدعو الى القلق.

للإشارة فقد عملت ولاية أمن مكناس خلال الأسابيع الأخيرة على شن عدة حملات تطهيرية شملت العديد من البؤر السوداء بالمدينة، ونجحت في تفكيك مجوعة من العصابات ومروجي الممنوعات وهو ما خلف ارتياحا لدى الموطنين الذين استحسنوا هذه المبادرة.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق