حوادث

إلى متى ستبقى سيارات نقل الأموات خارج الخدمة بجماعة ويسلان؟

عرفت الطريق الوطنية الرابطة بين مكناس وفاس، قرب مركب البركة بجماعة ويسلان في الساعات الأولى من صباح اليوم الأحد حادثة سير خطيرة راح ضحيتها سائق دراجة نارية ثلاثية العجلات “تريبورتور” بعدما صدمه  سائق سيارة خفيفة كان في حالة سكر.

وفور علم السلطات المحلية و الأمنية بالحادث، انتقلت إلى عين المكان، من أجل فتح تحقيق لمعرفة حيثيات وملابسات الحادث.

يذكر أن جثة الضحية ظلت ملقاة على الأرض لأزيد من ساعة، لعدم وجود سيارة الإسعاف لنقله إلى مستودع الأموات بمستشفى محمد الخامس بمكناس. رغم محاولة المسؤولين الاتصال بجماعة ويسلان من أجل توفير سيارة من بين الثلاث سيارات التي تخصصهم الجماعة لنقل الأموات، لكن كل المحاولات كللت بالفشل، مما اضطر إلى الاستعانة بسيارة نقل الأموات التابعة لجماعة مكناس التي حضرت في الحين من أجل نقل الجثة.

وهنا يطرح السؤال؛ ما الجدوى من توفر جماعة ويسلان على ثلاثة سيارات لنقل الأموات إن كانت كلها خارج الخدمة؟ أم أن هذه السيارات وجدت لتحقيق مآرب أخرى غير نقل الأموات؟ أليس غريبا ألا تتوفر جماعة ويسلان على مصلحة للمداومة من أجل التدخل في مثل هذه الحالات؟

 

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق