قضايا ساخنة

القضاء يصدر حكمه النهائي في حق بوعشرين والعقوبة ثقيلة

أصدر رئيس هيئة الحكم بالغرفة الجنائية الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالدارالبيضاء، القاضي بوشعيب فارح، حكمه في حق توفيق بوعشرين مدير النشر أحبار اليوم واليوم 24 الذي قضى فية بعقوبة سجنية مدتها  12 سنة سجنا نافذة وغرامة مالية قدرها 200 ألف درهم.

وهي القضية التي شغلت الرأي العام لشهور تخللتها أحداث مثيرة ساخنة ومتسارعة في نفس الآن، ليعلن رئيس هيئة الحكم، نهاية هذا المسلسل الذي عرف أطوارا متباينة ومتفرقة، مستعينا في ذلك بمقتضيات الفقرة الأخيرة من الفصل 427 من قانون المسطرة الجنائية التي يعتبرها المتتبعون بـ”الملتهبة”، وأمر بإخراج المتهم من قاعة الجلسات، ورفع الجلسة للمداولة للتقرير في مصير بوعشرين إما بالإدانة أو البراءة. لأتي في الأخير قرار المحكمة بإدانته بعقوبة سجنية سالبة للحرية وسط ذهول دفاعه والمتعاطفين معه ممن خضروا الجلسة.

للإشارة فصك الاتهام الذي يُتابع فيه بوعشرين هو الاتجار بالبشر باستغلال الحاجة والضعف والهشاشة، واستعمال السلطة والنفوذ لغرض الاستغلال الجنسي عن طريق الاعتياد، وكذا التهديد بالتشهير، وارتكابه ضد شخصين مجتمعين، وهتك عرض بالعنف والاغتصاب ومحاولة الاغتصاب.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق