رئيس “الكوديم” لكرة القدم يهين الجسم الصحفي الرياضي بمكناس

علمت الجريدة من مصادر مؤكدة، أن لقاء كان مقررا عقده بين الجمعية المغربية للصحافة الرياضية بمكناس والمكتب المسير للنادي الرياضي المكناسي فرع كرة القدم، إلا أنه ألغي بسبب تخلف هذا الأخير عن الحضور لأسباب تظل مجهولة.

وحسب نفس المصادر فإن رئيس “الكوديم” لكرة القدم رضوان مرزاق هو من طلب عقد لقاء مع مكتب الجمعية المغربية للصحافة الرياضية بمكناس في رسالة وجهها بهذا الخصوص إلى رئيسها يوسف بلحوجي كخطوة إيجابية ترمي إلى انفتاح النادي على الجسم الصحفي وإرساء لبنات الأساسية لعلاقة مؤسساتية مبنية على الثقة المتبادلة وبعيدا عن كل ما من شأنه أن يذكي الإشاعة ويحد من الترويج لها وكأنها الحقيقة.

هذا وقد استحسنت الجمعية المغربية للصحافة الرياضية هذه الخطوة بدليل أن رئيسها وأعضاء مكتبه المسير حضروا قبل الوقت المحدد للموعد المتفق عليه، في حيث تخلف رئيس النادي الرياضي المكناسي لكرة القدم، مع العلم أن العادة والأعراف الجارية تقتضي أن من طلب اللقاء هو من عليه الحضور أولا. ليغادر بعد ذلك أعضاء مكتب الجمعية المكان الذي كان متفق عليه بعد أزيد من 25 دقيقة من الانتظار.

تصرف رئيس “الكوديم” لكرة القدم بهذا الشكل الصبياني اعتبرته الجمعية المغربية للصحافة الرياضية بمكناس غير مهني وغير أخلاقي البتة، ولا يمس بسمعة وتاريخ النادي بل حتى بسمعة الصحافة وممتهنيها.

هذا وعلمت الجريدة كذلك أن رئيس النادي وأحد من نوابه كانا يعتزمان تقديم اعتذار رسمي للجمعية كخطوة لرد الاعتبار لكلا الطرفين وتذيب كرة الثلج التي بدأت تنشأ بينهما، إلا أن عناصر مقربة من الرئيس منعته من القيام بهذه المبادرة لغاية في “نفس يعقوب قضاها” ولأنها تعودت على تأجيج الوضع بين “الكوديم” والجسم الصحفي بمكناس، والاقتيات من الصراعات لتحقيق مآربها ومصالحها الذاتية الضيقة، وفي الأخير الرياضة المكناسية هي من سيؤدي الثمن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى