نقابة

مهنيو الصحة ينتفضون ضد الوضع الذي آلت إليه مستشفى محمد الخامس بصفرو

وجه المكتب الجهوي للجامعة الوطنية لقطاع الصحة المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب رسالة مفتوحة إلى المدير الجهوي للصحة بجهة فاس- مكناس “تتأسف من خلالها على الوضع الكارثي بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس بصفرو، وتسلط الضوء على جملة من التصرفات المشينة لمدير المستشفى المذكور، الذي يسعى إلى زرع الترهيب في صفوف الموظفين الذين يقفون ضد سياسته في التسيير و التدبير، مع استعماله لسياسة التمييز والشطط في التعامل مع المواطنين واحتياجاتهم اليومية”.

وذكرت الرسالة “أن مدير المستشفى يتوعد أعضاء مكتب الجامعة بإقليم صفرو ومنخرطيه بالإيقاع والتنكيل مستغلا بذلك علاقاته النافذة بمسؤولي الإقليم عندما كشف مكتب الجامعة جملة من الاختلالات التي تعرفها المستشفى لوسائل الإعلام“.

وأوضحت الرسالة، يتوفر موقع الجريدة على نسخة منها، “أن الجامعة الوطنية لقطاع الصحة كنقابة دستورية ليس لها أي عداوة شخصية لا مع المدير ولا مع غيره، وأنها تمارس نشاطها النضالي بوجه مكشوف من أجل فضح الخروقات التي يعرفها تسيير القطاع إقليميا ومن بينها استعمال الشطط والتمييز في التنقيط والتعامل مع الغيابات والاستفسارات والرخص لدواعي صحية والانتقالات التي ليس لها سند إداري، بالإضافة إلى استهدافه لمناضلين ومناضلات الجامعة بقرارات كيدية رغم محاولة مكتب النقابة تصحيح الوضع حفاظا على السلم عن طريق عدوله عن تصرفاته اللامسؤولة وتصحيحها، إلا أنها قوبلت بالرفض والامتناع عن الجلوس على طاولة الحوار، حسب ما هو مثبت وموثق بالحجة”.  ولعل أكبر دليل ما تعرض له عضو مكتب النقابي بالإقليم المهندس المكلف بمصلحة التجهيزات البيوطبية بالمستشفى الإقليمي، من حيف ظلم من طرف مدير المستشفى عندما منحه نقطة موجبة للحرمان من أحقية الترقي في الرتبة والدرجة”.

وطالبت الرسالة  المدير الجهوي للصحة بجهة فاس- مكناس الوقوف على جملة الاختلالات العميقة في تدبير وتسيير مرفق استشفائي، وأن الاحتقان الحاصل بهذه المؤسسة ليس في مصلحة المنظومة و لا في مصلحة الموظفين، كما ينعكس سلبا على الخدمات المقدمة للمواطنين. وأن النقابة كشريك اجتماعي مستعدة دائما لفتح الحوار جهويا وإقليميا لأجل تخطي جملة المشاكل المذكورة ومعالجتها، وهذا لن يتأتى في غياب الإرادة والرغبة وفقدان الثقة في مدير المستشفى يدبر مرفق بشكل  اللاإداري و اللامسؤول”.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق