حوادث

تعنيف موظفة من طرف مديرها بمؤسسة تعليمية بمكناس

قام مدير مؤسسة عبد اللطيف الصايغ، بمكناس، يومه الخميس المنصرم، بعد الثانية زوالا، بتهييج التلاميذ على مغادرة الفصول الدراسية، وتحريضهم على الإحتجاج بترديد شعار “هادا عيب هادا عار المدير في خطر”، وذلك، بعد ملاسنات تحولت إلى عنف جسدي بين كل من مدير المؤسسة والمساعدة التقنية.

وقد شب الصراع بين رئيس المؤسسة والموظفة، بسبب اختلاف حول مفاتيح المدرسة، حيث حاول المدير الإستلاء عليها بالقوة، الأمر الذي رفضت المساعدة الامتثال له، مما جعل المدير ينتفض في وجهها، وينزع المفاتيح منها بالقوة، وفي الحين الذي حاولت فيه المساعدة التقنية الدفاع عن نفسها ومقاومة تهجمه، أسقطها أرضا واصيبت على مستوى اليد والرأس.

هذا وقد حلت عناصر الأمن وأعوان السلطة، بعد نصف ساعة من الواقعة، للتحقيق في مسألتي تحريض تلاميذ “أقسام ابتدائي” والتغرير بهم لخوض احتجاجات داخل المؤسسة، وإقحامهم في اختلافات وصراعات إدارية، والتحقيق في مسألة تعنيف موظفة وإصابتها بجروح، تم على اثرها نقلها فورا إلى المستعجلات لتلقي الإسعافات الأولية.

 

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق