جمعيات

نادي القضاة بمكناس يعقد جمعه العام، لانتخاب رئيس جديد في جو من الإخاء والشفافية

زايد الرفاعي

ماستر في الصحافة

 

عقد المكتب الجهوي لنادي قضاة المغرب للدائرة الاستنافية بمكناس، يومه الجمعة 30 نونبر، جمعه العام العادي الثالث لتجديد انتخاب المكتب، تحت شعار “جميعا من أجل تكريس عمل جمعوي قضائي هادف وفعال”، وذلك بمقر محكمة الاستناف بمكناس، وقد عرف الجمع حضورا وازنا لأعضاء المكتبين الجهوي والتنفيذي، وكذلك أعضاء بالمجلس الأعلى للسلطة القضائية، إضافة إلى عدد من الفعاليات الإعلامية بالمدينة.

وقد اعتبر حميد بلمكي الرئيس المنتهية ولايته، والمترشح لولاية ثانية، هذا الجمع محطة مهمة لتجديد أواصر الود والإخاء والتواصل بين رجالات القضاء سواء على مستوى المكتب الجهوي أو بأندية ربوع المملكة ككل، بل معتبرا إياها مناسبة حاسمة لترسيخ مبادئ ومضامين العمل الجمعوي الجاد والهادف.

ومن جهته، عبد اللطيف الشنتوف رئيس نادي القضاة بمكناس، اعتبر مناسبة تجديد انتخاب المكتب، بمثابة محطة نوعية لبعث رسائل عن دور الجمعية وعملها واقتراحاتها، وفرصة في غاية الأهمية للوقوف عند الرهانات والتحديات التي تواجه القضاة، كما حث أعضاء نادي القضاة إلى التكتل في إطار جمعوي مسؤول وجاد، ودعوتهم للإستعداد إلى الدفاع عن حقوقهم المشروعة، خاصة ما يتعلق بظروف الاشتغال وحماية القضاة، معلنا بالنيابة عن جميع القضاة استيائه لما تعرض له زميلهم في بنسليمان من اعتداء من لدن شرطي.

كما تم استعراض من خلال شريط مقتضب، مجمل الخطوات والتدابير التسييرية للنادي خلال الولاية الفارطة، وذلك ببث الندوات والفعاليات والأنشطة العلمية والثقافية والرياضية…التي قام بها المكتب، محيلا إلى المشاكل والعراقيل التي واجهها بعزيمة وإصرار، ومستعرضا الإنجازات والأهداف التي حققها سواء بشكل فردي أو بشراكة مع جمعيات، والتي تمخضت عنها ورشات ناجحة في العديد من المجالات.

أما التقرير المالي، فقد أبان استعراضه عن استثناء فيما يخص التدبير المالي، حيث سجل فائضا نوه به الحضور، واعتبروه حصيلة مشرفة، وهو الأمر الذي أرجعه مصطفى أوكارطو أمين مال المكتب المنتهية ولايته، إلى التدبير الحريص والعقلاني للمكتب المسير الذي نهج سياسة التقشف، كما أفاد أن الولاية المنصرمة أرست اللبنات الأولى لإنشاء مجلة خاصة بنادي القضاة.

هذا، ومباشرة بعد التصويت على التقريرين المالي والأدبي بالإجماع، تم المرور إلى التصويت لإنتخاب الرئيس الجديد، والأعضاء الجدد المترشحين لقيادة وتسيير المكتب الجهوي لنادي القضاة، حيث تنافس مع حميد بلمكي الرئيس المنتهية ولايته، كل من القاضي عبد السلام زوير والقاضية دنيا الفاهم، إضافة إلى ترشح عشرة أعضاء من النادي لتسيير شؤون المكتب.

وقد أسفر التصويت الذي مر في مناخ سليم سادته علاقات الود والدعابة وقيم الشفافية والمصداقية، إلى فوز عبد السلام زوير لرئاسة المكتب الجهوي بنسبة 31 صوتا، مقابل 8 أصوات للرئيس السابق و 16 صوتا لدنيا الفاهم، والتصويت لستة أعضاء من أصل عشرة لتقلد مسؤولية تسيير مكتب نادي القضاة بمكناس.

وفي الختام؛ قام الرئيس الجديد بالتنويه بالدور الفعال الذي قام به الرئيس المنتهية ولايته، وأشاد على مساهمته في إشعاع النادي من خلال عمله المنظم، ووقوفه على شفافية ونجاح أنشطة النادي.
كما تقدم بالشكر الخاص لكل من أعضاء المكتب التنفيذي، وأعضاء المجلس الوطني لنادي القضاة، وحجيبة البخاري عضو المجلس الأعلى للسلطة القضائية، ووكيلة الملك بالمحكمة التجارية كلثوم بنوة، والإعلاميين الذين -حسب تعبيره- شرفوا النادي بحضورهم المتفرد والوازن.

المزيد
Google Analytics Alternative
إغلاق