حكومة

مراكش تحتضن المنتدى العالمي 11 حول الهجرة والتنمية: ألمانيا والمغرب

ستحتضن مدينة مراكش القمة 11 لأشغال المنتدى العالمي حول الهجرة والتنمية، من 5 إلى 7 دجنبر 2018، إذ يتولى المغرب وألمانيا رئاسته المشتركة.

هذا وتعتبر الرئاسة المشتركة لألمانيا والمغرب مبادرة فريدة لثلاثة أسباب على الأقل. أولاً، هو أن طبيعة الرئاسة المشتركة تضع شركاء الشمال والجنوب على قدم المساواة في تدبير النقاشات حول الانشغالات المشتركة المتعلقة بالهجرة، وثانياً، تتجلى في قيام هاتان الحكومتان للمرة الأولى بوضع أهداف واضحة ومركزة للمنتدى العالمي حول الهجرة والتنمية على مدى عامين تتزامنا مع إعداد الميثاق العالمي للهجرة وتنفيذا للجوانب المتعلقة بالهجرة في أهداف التنمية المستدامة. أما السبب الثالث، فهو النموذج الذي أعطته الحكومتان في السنوات الأخيرة من خلال تطبيق سياسات استشرافية للهجرة على مستوى بلديهما.

ينعقد هذا المنتدى في قـت حاسم تحتل فيه الهجرة مكانة بارزة في الأجندة السياسية الدولية، خاصة بعد إعلان نيويـورك الصادر في شتنبر 2016، وفي ظل الاستعدادات المتعلقة بوضع ميثاق عالمي للهجـرة وميثاق عالمي حـول اللاجئيـن.

وحسب عبد الكريم بنعتيق الوزير المنتدب المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، فإن هذا المؤتمر يعد أكبر حدث دولي حول قضية الهجرة، كما أن المغرب نهج سياسة رائدة في معالجة ملف الهجرة بالمنطقة الإفريقية من خلال تسوية الوضعية القانونية للمهاجرين الأفارقة، لاسيما أن المغرب لم يعد بلد عبور بل اصبح بلد استقبال واستقرار للمهاجرين.
ويعد هذا المنتدى العالمي حول الهجرة أول مؤتمر أممي يعالج قضية الهجرة كما أن الميثاق الذي سيتم اعتماده سيكون أول وثيقة أممية تتطرق لموضوع الهجرة في شموليته.

 

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق