صحةمكناس

مستشفى النهار بمكناس يفتح أبوابه أمام أصحاب الأمراض المزمنة

عبد الصمد تاج الدين

مكناس

 

عبر الدكتور مصطفى العكاوي رئيس جمعية أصدقاء مستشفى محمد الخامس بمكناس  ، عن سعادته الكبرى بتحقيق  إحدى أهداف الجمعية الرامية اتجاه الرقي بتقديم خدمات إنسانية داخل المرفق الصحي  من خلال انجاز منشأة العلاجات النهارية  داخل المركز الاستشفائي الإقليمي محمد الخامس، كما عبر في نفس الوقت عن شعوره وامتنانه الكبير للجهات الداعمة  والمساهمة  في هدا  الصرح الطبي الحيوي  موجها  الإشارة إلى  مواصلة  هدا التعاون المشترك  قصد تحسين وتجويد الخدمات الطبية المقدمة للمواطن داخل منشأة صحية لها تاريخ عريق مثل مستشفى محمد الخامس بمكناس .

وتدخل هده الوحدة الجديدة التي تم إحداثها  بمبادرة من جمعية أصدقاء مستشفى محمد الخامس ومساهمة مجلس  جهة فاس مكناس ودعم إدارة المركز الإستشفائي الإقليمي، لتعزيز الشبكة  العلاجية  بمستشفى محمد الخامس بمكناس  حيث ستعمل على  تقديم  العلاجات الضرورية خاصة الموجهة لاصحاب  الأمراض المزمنة  وغيرهم  ما ستخفف بالتالي العبء والضغط المتزايد على أقسام المستشفى ككل، حيث  ستقتص على تقديم العلاجات التكميلية الخاصة بالحالات المرضية التي تستدعي التتبع المستدام والمنتظم ، دون المكوث بالمستشفى ودلك من خلال تقديم العلاج للمرضى بالوحدة المذكورة لبضع ساعات  خلال النهار ويغادرون المصلحة مباشرة مع انتهاء العلاج المقدم  في نفس اليوم.

وكان السيد عامل عمالة مكناس عبد الغني الصبار  الدي كان مرفوقا ،رئيس جماعة مكناس الدكتور عبد الله بوانو  ونائب رئيس مجلس الجهة ونائب رئيس المجلس الإقليمي لمكناس ، والمندوب الإقليمي لوزارة الصحة، ، ومدير المركز الإستشفائي الإقليمي محمد الخامس،ونائب المدير الجهوي لوزارة الصحة عشية يوم الجمعة الأخير، قد أشرف على تدشين وإعطاء انطلاقة العمل بمستشفى النهار التابع  لمستشفى محمد الخامس بمكناس.

 وبعد أن قام بجولة عبر جميع مرافق القسم الجديد واستحسن إحداثه وأعجب  بهندسة شكله وتجهيزاته ،حث السيد العامل أعضاء الجمعية ومعهم مسؤولي الصحة والمنتخبين على مواصة التعاون فيما بين جميع الأطراف عبر توسيع دائرة الشراكات وتوقيع الاتفاقيات المتعلقة بمثل هدا النوع من العمل الجاد،معبرا في نفس الوقت عن استعداده التام لتقديم الدعم والمواكبة  من اجل تحقيق وانجاز مشاريع أخرى تصب في نفس سياق الخدمات الطبية المميزة التي يسعى الجميع  بلوغها.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق