أمن

شجار وسط مقهى شعبي بطنجة يتحول الى جريمة قتل مروعة

في زمن قياسي تمكنت مصالح الأمن التابعة للمنطقة الأمنية الثانية بطنجة من إلقاء القبض على مقترف جريمة قتل التي تم ارتكابها ليلة أمس الاثنين 31 دجنبر بمنطقة فاطمة الزهراء بحي الادريسية.

وقد بينت المعطيات الأولية أن المشتبه فيه وهو في عقده الثالث، بعدما تم إيقافه ساعات فقط بعد ارتكابه لجريمة القتل بحي البركة 2 راح ضحيتها شاب يدعى “ابو بكر” وهو من مواليد 1980 كان يقيم بالديار الاسبانية قبل أن يتم طرده.

كما كشف البحث المعمق الذي أجري مع المتهم وهو مسير مقهى شعبي “مدريد”،  عن ملابسات ارتكاب الجريمة حيث اعترف أنه دخل في شنآن مع الضحية الذي كان يعقر قنية خمر بالمقهى المذكور، قبل أن يتطور ذلك إلى تبادل للسب والشتم بعدما رفض هذا الأخير الكف عن هذا الفعل، بل قام بتهديده بواسطة قنينة زجاجية، وهو الأمر الذي لم يستصغه الجاني ليقوم بدوره بتوجيه طعنات لضحية بالسلاح الأبيض على مستوى الصدر أوقعته مدرجا في دمائه، ليفارق الحياة قبل وصوله الى مستشفى محمد الخامس بطنجة.

وفور علمها بالحادث توجه الى عين المكان، عناصر مسرح الجريمة، وعناصر الدائرة الامنية الرابعة بني مكادة من أجل معرفة أسباب وحيثيات الجريمة، في حين تم نقل جثة الضحية الى مستودع الاموات بمستشفى”ذي طوفار”.

بالمقابل جرى وضع المتهم رهن تدابير الحراسة النظرية لفائدة البحث، وفقا لتعليمات النيابة العامة في الموضوع؛ في انتظار إحالته على العدالة من أجل النظر في المنسوب إليه.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق