أخبار

جهة فاس-مكناس.. المساحات الزراعية المؤمنة ضد المخاطر المناخية في ازدياد

سجلت مساحات الأراضي الزراعية المؤمنة ضد المخاطر المناخية المتعددة بجهة فاس-مكناس ارتفاعا هاما في السنوات الأخيرة لتبلغ خلال الموسم الفلاحي 2017-2018 ما مجموعه 146 ألف و314 هكتار.

وتتوزع هذه المساحة ما بين 60 في المائة للقمح الطري و29 في المائة للقمح الصلب و11 في المائة للشعير.

ووفق تقرير لمديرية الفلاحة بجهة فاس-مكناس، فقد بلغت المساحات المؤمنة خلال موسم 2015-2016 ما مجموعه 88 ألف و368 هكتار.

وبخصوص التوزيع الجغرافي لهذه المساحات الزراعية المؤمنة، يأتي إقليم تاونات في المقدمة على صعيد الجهة بأزيد من 90 ألف هكتار متبوعا بمولاي يعقوب ثم مكناس والحاجب وتازة وصفرو وفاس وإفران وبولمان.

و تبلغ المساحة المبرمجة زراعتها بالحبوب برسم الموسم الفلاحي 2018-2019 بالجهة حوالي 716 ألف هكتار، أي 53 في المائة من المساحة الإجمالية القابلة للزراعة بالجهة .

وأوضحت المديرية أن هذه المساحة تتوزع على 44 في المائة مخصصة للقمح الصلب و29 في المائة للشعير و27 في المائة للقمح الطري، مشيرة الى أن 86 في المائة من المساحة الصالحة للزراعة تتمركز بعمالات وأقاليم تاونات وتازة والحاجب ومكناس وصفرو .

وأضاف المصدر نفسه أن مؤشرات المردودية لقطاع الحبوب خلال السنوات الأخيرة حققت تحسنا ملحوظا على جميع المستويات .

وتفيد المعطيات بأن الارتفاع في المردودية سجل بنسبة 31 في المائة في الهكتار الواحد لينتقل من مليون و346 ألف و709 طن ما بين 2003 و2007 الى مليون و743 ألف و393 طن خلال الموسم الفلاحي 2017 -2018 .

وبالنسبة لمؤشرات القيمة المضافة والتشغيل والمردودية ورقم المعاملات، فإنها تحسنت على التوالي ب31 في المائة و18 في المائة و36 في المائة و30 في المائة .

واحتل إقليم تاونات خلال الموسم الفلاحي الماضي الرتبة الأولى في المساحة المزروعة وإنتاج الحبوب بنسبة 31 في المائة، متبوعا بتازة (19 في المائة) ومكناس (13 في المائة) والحاجب (11 في المائة) وإفران (11 في المائة) وصفرو (8 في المائة) وفاس (6 في المائة) وبولمان (1 في المائة) .

يشار الى أن القطاع الفلاحي بجهة فاس-مكناس يعد من القطاعات الواعدة حيث تصل المساحة الصالحة للزراعة بالجهة الى مليون و335 ألف و 639 هكتار، وتشكل 15 في المائة من المساحة على الصعيد الوطني.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق