دوليمجتمع

فنان داعم للاحتلال الصهيوني غير مرحب به في المغرب

أثار الإعلان عن إحياء حفل غنائي لـ “إنريكو ماسياس” المغني الفرنسي اليهودي ذو الأصول الجزائرية، موجة رفض كبير وغضب شديد بالمغرب، بسبب دعمه للجيش الإسرائيلي، حيث يبذل مثقفون وفنانون ونشطاء جهداً لمقاطعة الحفل الغنائي المرتقب إحياؤه بالدار البيضاء ٠

المطرب الفرنسي اليهودي “إنريكو ماسياس” ، هو يهودي منخرط في جمعية “ميكدال” المتخصصة في الدفاع عن جنود الاحتلال الإسرائيلي العاملين في وحدة مراقبة الحدود، وهي وحدة معروفة بارتكاب جرائم وحشية ضد الفلسطينيين.

وكان قد صرّح “ماسياس” في وقت سابق “منذ أول حياتي، وهبت  نفسي وجسدي لدولة إسرائيل، كونوا على يقين: هذه هي معجزة إسرائيل”. ولذلك فقد شارك جزائريون في الحملة المناهضة لهذا الحفل، إضافة لمثقفين ومواطنين مغاربة، وكذلك الحملة المغربية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل؛ التي أطلقت حملة على مواقع التواصل الاجتماعي رفضًا لإقامة هذا الحفل الذي يُفترض أن يُقام يوم 14 فبراير “عيد الحب”.

وقالت الحملة في بيان صحافي السبت، إن “تَغَنّي ماسياس بالعالم العربي لا يجب أن ينسينا مواقفه المساندة لإسرائيل والجيش الإسرائيلي، خصوصًا أنه ترأس حملةً لجمع التبرعات لصالح إسرائيل”، مشددة على أن “صعود ماسياس على خشبة ميغاراما بالدار البيضاء هو عارٌ  واستفزاز للشعب المغربي عامة والجمهور البيضاوي خاصة.

ويذكر أن ماسياس، بالرغم من تغنيه بالعالم العربي، إلا أنه عرف باتخاذه مواقف مساندة لإسرائيل والجيش الإسرائيلي، حيث كان قد ترأس حملة تبرعات لصالح إسرائيل، وتقابل زياراته إلى البلدان العربية وخصوصا مسقط رأسه الجزائر بالرفض.

يشار إلى أن متثقفين وفنانين مغاربة، كانوا قد أطلقوا مبادرة “الحملة المغربية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل” خلال العام الماضي، على خلفية مشاركة مخرجين مغاربة بأفلامهم في أحد المهرجانات السينمائية في إسرائيل.

ونشر “عزيز السالمي” المخرج المغربي في تدوينة على حسابه في فيسبوك: “ما هذا الهراء.. هل وقعنا على رؤوسنا؟ ماذا يعني غناء “إنريكو ماسياس” في المغرب لصالح بنك للتبرع بالدم في إسرائيل؟”. وزاد قائلا: “ألم يكفيه أن الجيش الإسرائيلي يقتل أطفالا فلسطينيين كل يوم؟”.

من جهته، وصف “سيمون أسيدون” الناشط الحقوقي حضور “ماسياس” لإحياء حفله، بأنه “استفزاز وعار للبيضاويين”، مؤكدا أنه “تم توسيم صدر المغني من طرف الوزير الصهيوني للدفاع، بسبب دعمه لدولة إسرائيل وجيشه طيلة مسيرته الفنية”.

هذا وقد قالت الحملة المغربية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل، في بيان لها، إن ماسياس “يقدم نفسه كفنان مدافع عن السلام، والحقيقة أنه مدافع عن الاحتلال الصهيوني.

عن عربي 21

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق