رياضة

الفتح الرباطي تهيمن على البطولة الوطنية الشتوية للسباحة المنظمة بمكناس

عبد الصمد تاج الدين

مكناس

 

كان عشاق رياضة السباحة على موعد مع فعاليات البطولة الوطنية الشتوية للسباحة التي نظتمها الجامعة الملكية للسباحة بالحوض الصغير 25 متر المغطى بنادي السباحة بمكناس طيلة ايام 25-26-27 يناير 2018، وهي المسابقة التي شارك فيها أزيد من 200 سباحا وسباحة يمثلون 25 من الأندية  الوطنية الرائدة في هدا المجال من أصل 56 المنضوين تحت لواء الجامعة، الشيء الذي طبع مجرياتها  التي تتبعتها جماهير غفيرة ومتحمسة  بالتنافس الشريف والقوي بل وبالندية والتشويق الكبيرين على إمتداد أيام التنافس الثلاثة.

وقد أسفرت  هذه البطولة التي عرفت هيمنة واضحة لنادي الفتح الرباطي الذي تمكنت فئاته الثلاث: الكبار والكبيرات والشابات والشباب والفتيان والفتيات، من بسط السيطرة على الألقاب المبرمجة  في المنافسات، فيما عاد لقب الصغيرات والصغار لنادي السككيين.

وفي ختام هذا العرس الرياضي الذي  شهد نجاحا على أكثر من مستوى وصعيد و حضره رئيس وأعضاء الجامعة الملكية للسباحة، تم توزيع الكؤوس والمداليات على مختلف الفرق المتوجة وسط فرحة عارمة وأجواء إحتفالية.

وعبر عبد الإله كروم، رئيس جمعية النادي الرياضي المكناسي للسباحة، عن سعادته الكبرى للنجاح الذي رافق هذه التظاهرة، إن على مستوى الجانب التنظيمي، أو على صعيد قيمة وحجم السباحين والسباحات المشاركين في التظاهرة، ما طبع مجريات الدوري، يتابع كروم، بالفرجة الممتعة والتنافس الرياضي الشريف  كما لم يخف  أسفه كذلك لغياب بعض  العناصر الأساسية لمكونات فريق  النادي المكناسي.

وأشاد رئيس الكوديم للسباحة في معرض تصريحه للجريدة، مباشرة بعد إسدال الستار على فعاليات البطولة الشتوية، بالمجهودات التي بذلتها الجامعة الملكية للسباحة ومعها مكونات النادي المكناسي و طاقم التحكيم من أجل أن تمر البطولة في ظروف حسنة، شاكرا بالمناسبة الأندية المشاركة ومعها آباء وأولياء السباحات والسباحين على تحمل مشاق التنقل إلى مدينة مكناس.

من جانبه، قال يوسف حوات رئيس اللجنة التقنية بالجامعة الملكية للسباحة أن المكتب الجامعي بقدر ماهو سعيد للنجاح الذي رافق مجريات البطولة الشتوية المنظمة بمكناس والتي أفرزت أداء لا بأس به وأثمرت وحسنت بالتالي من مردودية المشاركين في البطولة الشتوية ،بقدر ما يجد هدا المكتب صعوبات في تحفيز الأندية التي تتمكن من إحراز ألقاب وطنية مهمة بسبب محدودية الإمكانيات، لكن يضيف المسؤول الجامعي، أن هدا الأمر لا يمنع المكتب الجامعي لمساعدة وتحفيز عناصر الفريق الوطني عبر تخصيص منح لهم مقابل انجازات مشاركاتهم الدولية في انتظار دعم اللجنة الاولمبية الوطنية  ومعها ووزارة الشباب والرياضة المهتمان بالأبطال دووا المستويات العالية.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق