أخبار

مغاربة متخوفون من أنفلونزا الخنازير ووزارة الصحة تطمئن المواطنين

توفيت صباح الإثنين امرأة مغربية حامل في مدينة الدار البيضاء إثر إصابتها بفيروس إنفلونزا الخنازير (إتش 1 إن 1)، وفق ما أوردته منابرإعلامية مغربية، وأكده رئيس الشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة والحياة علي لطفي، في حين لم يرد عن السلطات الصحية لحد الآن تأكيد لخبر الوفاة.

​وقال لطفي إنه تم توليد هذه المرأة التي كانت حاملا في الشهر السابع، قُبيل أن تُتوفى صباح الإثنين، مردفا أن هناك حالة ثانية مصابة بالفيروس ترقد حاليا في مستشفى ابن سينا في الرباط.

وقال زوج المرأة المتوفاة، سعيد عدني، إن زوجته عانت من ارتفاع في درجة حرارة جسمها بمدينة فاس أثناء زيارتهما لبيت والديها.

وأضاف عدني، في تصريح لوسائل إعلام محلية، أن زوجته رقدت في مصحة خاصة لمدة 3 أيام، دون أن يستطيع الأطباء تشخيص مرضها، قبل أن تُنقل إلى مصحة أخرى في الدار البيضاء حيث توفيت ويُخبَر بأنها مصابة بالفيروس المذكور.

وكانت وزارة الصحة المغربية قد عممت بلاغا الأحد قالت فيه إن “الوضعية الوبائية لمختلف فيروسات الأنفلونزا الموسمية بالمغرب جد عادية ولا تدعو للقلق”.

وأوضحت الوزارة أن “تسجيل حالات الإصابة بفيروس الأنفلونزا الموسمية (أش 1 إن 1) يعتبر أمرا عاديا”، موضحة أن “المنظومة الوطنية لليقظة والمراقبة الوبائية تسجل سنويا حالات الإصابة بهذا الفيروس خلال موسم البرد، كما هو ملاحظ في باقي دول العالم”.

وأكد البلاغ أن “الوزارة تقوم بتعزيز المراقبة الوبائية والمخبرية لهذا الداء خلال موسم البرد كل سنة”، داعية إلى التلقيح ضد هذا المرض، كما عممت نصائح قالت إنه يجب الالتزام بها للوقاية من المرض.

المصدر
اصوات مغاربية
المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق