طنجة

الوالي اليعقوبي يرحل عن طنجة وسط انجازات غير مسبوقة

عمدة طنجة يشيد بانجازات الوالي اليعقوبي

تقرر رسميا تعيين محمد مهيدية واليا على جهة طنجة تطوان الحسيمة، خلفا لمحمد اليعقوبي الذي عينه الملك محمد السادس واليا على جهة الرباط.

وتقلد محمد اليعقوبي ابن مدينة بركان، عدة مناصب بدءاً من رئيس مصلحة تهيئة مرافئ ميناء أكادير سنة 1992، ثم منصب رئيس إدارة استغلال ميناء أكادير سنة 1993، ليشغل بعد ذلك منصب مدير استغلال ميناء طانطان ابتداء من شتنبر 1995، ثم منصب مدير استغلال ميناء العيون ابتداء من شتنبر 1998، مرورا في منصب مدير استغلال موانئ الجرف الأصفر سنة 2001 قبل أن يعين مديرا للمركز الجهوي للاستثمار لجهة دكالة-عبدة ابتداء من شهر يونيو 2002، وهو المنصب الذي تولاه أيضا بجهة طنجة تطوان ابتداء من شهر أبريل 2004.

ويغادر محمد اليعقوبي مدينة طنجة، بعدما بصم على انجازات غير مسبوقة في جهة طنجة، ونجح في تنزيل مشاريع برنامج طنجة الكبرى الذي أعطى انطلاقته الملك محمد السادس، من أجل تنمية مندمجة ومتوازنة وشاملة لمدينة البوغاز.

وسهر اليعقوبي على وضع برنامج طنجة الكبرى على أرض الواقع، ليكون نموذجا حضريا غير مسبوق في المغرب وبالضفة الجنوبية للبحر الأبيض المتوسط. وسيمكن مدينة البوغاز من الارتقاء إلى مصاف الحواضر العالمية الكبرى.

ويُحسب لليعقوبي أنه كان خصما عنيدا لمافيا العقار الذي زحفوا على المناطق الخضراء، كما قام بالضرب بالحديد على المخالفين للتعمير بالمدينة، وكان رجل الميدان بامتياز حيث يقوم بمعاينة كل الأوراش المتعلقة بالبنية التحتية للمدينة، كما يمتاز بحسن الاصغاء لمشاكل وشكايات السكان والتجاوب معها في ظرف وجيز .

وبالرغم من الخلافات التي طفت على السطح مؤخرا بين الوالي اليعقوبي وعمدة مدينة طنجة، فقد أثنى البشير العبدلاوي في سؤال لموقع مباشر، على إنجازات اليعقوبي وسجله التنموي في جهة طنجة، واردف أن اليعقوبي يعد من أفضل الولاة والعمال الذي تعاقبوا على مدينة طنجة .

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق