أخبار

“الساعة الإضافية” لن يتم التراجع عنها

من المنتظر أن تحسم وزارة إصلاح الإدارة والوظيفة العمومية قرار ترسيم التوقيت الصيفي طيلة السنة، أواخر شهر مارس الجاري.

وتسود حالة من الترقب داخل وزارة التربية الوطنية للإفراج عن نتائج دراسة “الساعة الإضافية”، التي باشرتها وزارة إصلاح الإدارة والوظيفة العمومية، من أجل اتخاذ الإجراءات الملائمة.

وكشف مصدر من داخل وزارة بنعبد القادر أنه لن يتم التراجع عن ترسيم التوقيت الصيفي، لاسيما بعدما انطلقت في تطبيقه منذ أزيد من 3 أشهر.

وكان قرار اعتماد الساعة الإضافية طول السنة قد أشعل غضبا واسعا داخل مواقع التواصل الاجتماعي، وانتقادات كبيرة لحكومة سعد الدين العثماني التي أفردت مجلسا حكوميا خاصا للقيام بهكذا إجراء.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق