مغاربة العالم

التحقيق في وفاة شاهدة مغربية في قضية “روبي” مع الرئيس الإيطالي السابق

توفيت مؤخرا العارضة المغربية إيمان فاضل، التي برز اسمها قبل نحو ثمان سنوات كشاهدة في قضية رئيس الوزراء الإيطالي السابق، سيلفيو برلسكوني، وهي الوفاة التي تم فتح تحقيق بشأنها حيث تحدثت عدة مصادر عن تعبير فاضل قبل وفاتها عن تخوفها من أن تكون تعرضت للتسميم.

وذكرت عدة وسائل إعلام إيطالية وغيرها، اليوم السبت، أنه تم نقل الشابة المغربية يوم التاسع والعشرين من شهر يناير الماضي إلى المستشفى، وأُجريت لها فحوصات لمعرفة سبب تدهور صحتها غير أنه لم يعثر على شيء، فقام المستشفى بإرسال عينات إلى مختبر متخصص.

وتوفيت فاضل في اليوم الأول من شهر مارس الجاري، وهي الوفاة التي تم فتح تحقيق بشأنها من طرف مكتب المدعي العام في ميلانو، إذ تشير تقارير إعلامية إلى أن الشابة كانت قد عبرت لمحاميها عن تخوفها من أن تكون قد تعرضت للتسميم.

وكانت الشابة البالغة من العمر 33 سنة، شاهدة في القضية الشهيرة بـ”روبي غيت” والتي كان يُتهم فيها رئيس الوزراء الإيطالي السابق، سيلفيو برلسكوني، بإقامة علاقة جنسية مع فتاة قاصر، هي أيضا شابة مغربية تدعى كريمة المحروق واشتهرت بلقب “روبي”.

وكان برلسكوني قد اتهم قبل نحو سبع سنوات بـ”ممارسة الجنس مع روبي حين كانت قاصرا مقابل المال”، كما اتهم بـ”استغلال سلطته”، في قضية أثارت حينها جدلا واسعا، قبل أن تتم تبرئته من تلك التهمة من طرف محكمة استئناف إيطالية في عام 2015.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق