صحة

افتتاح ورشة دولية بالرباط لتعزيز الشراكة جنوب-جنوب في مجال الصحة

انطلقت اليوم الاثنين بالرباط، ورشة دولية لتبادل التجارب حول سبل استثمار المعطيات والأبحاث العلمية في بلورة السياسات العمومية الصحية وذلك ضمن مسعى تعزيز الشراكة جنوب -جنوب.

وتهدف الورشة الأولى التي تنظمها المدرسة الوطنية للصحة العمومية على مدى خمس أيام في إطار مشروع “التعزيز المؤسسي للسياسات الصحية المرتكزة على الأدلة العلمية في جمهورية الكونغو الديمقراطية”والممول من طرف الاتحاد الأوروبي إلى النهوض بالشراكات جنوب-جنوب .

كما تتوخى هذه الورشة تعزيز قدرات مهنيي الصحة والباحثين على تبادل نتائج الأبحاث مع صناع القرار وجعلها أساسا لبلورة السياسات العمومية الصحية.

وتميز هذا اللقاء بالتوقيع على اتفاقية تعاون بين المدرسة الوطنية للصحة العمومية بالرباط ومدرسة الصحة العمومية بجامعة لوبومباشي بجمهورية الكونغو الديمقراطية لتعزيز التكوين بالبلدين وتقاسم نتائج الأبحاث العلمية في مجال الصحة.

وأكد مدير المدرسة الوطنية للصحة العمومية، السيد عبد المنعم بلعالية، في تصريح للصحافة، أن الهدف من هذه الورشة يتمثل في تحليل المناهج والمقاربات التي تمكن من الأخذ بعين الاعتبار نتائج البحث العلمي عند اتخاذ القرار.

وأبرز أن الاتفاقية الإطار التي تم توقيعها خلال هذه الورشة تهم أساسا التكوين الأساسي والمستمر والبحث العلمي عبر تقاسم نتائج الأبحاث العلمية المرتبطة بالصحة العمومية، مضيفا ان الهدف الرئيسي من هذه الاتفاقية يكمن في جعل المدرسة الوطنية للصحة العمومية منصة لتقاسم كل التجارب المغربية الناجحة ذات الصلة بالصحة العمومية. من جانبها ، اكدت مديرة مدرسة الصحة العمومية بجامعة لوبومباشي بجمهورية الكونغو الديمقراطية، السيدة فرنسواز مالونغا، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، ان الورشة الأولى بين مهنيي المدرستين تشكل إطارا مهما للتعاون بين الطرفين .

أما الكاتب الوطني لمشروع “التعزيز المؤسسي للسياسات الصحية المرتكزة على الأدلة العلمية في جمهورية الكونغو الديمقراطية” السيد ألبير مويمبو تومبوي، فقد اكد بدوره في تصريح للصحافة ان هذا المشروع يعد برنامجا مشتركا يهدف إلى توفير علاجات ذات جودة للساكنة، مشيرا إلى ان هذه الورشة تعد اول نشاط ينظم المغرب منذ إطلاق هذا المشروع سنة 2015.

وستنظم المدرسة الوطنية للصحة العمومية في الإطار نفسه ورشة ثانية خلال الفترة مابين 25 و27 مارس الجاري ستخصص لتبادل التجارب بين الدول المشاركة حول مختلف الأنظمة الصحية المحلية. وسيؤطر الورشتين خبراء وباحثون من المغرب وجمهورية الكونغو الديمقراطية وموريتانيا وبلجيكا.

عن_و.م.ع

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق