أخبار منوعة

رئيس حزب يميني متطرف يحرق نسخا من القرآن الكريم

قام رئيس حزب “تشديد الاتجاه” الدنماركي “راسموس بالودان”، بحرق نسخ من القرآن الكريم، بحجة الاعتراض على أداء المسلمين لصلاة الجمعة، أمام مبنى البرلمان الدنماركي.

وقد استنكر مرصد الإسلاموفوبيا التابع لدار الافتاء المصرية، قيام رئيس حزب “تشديد الاتجاه” الدنماركى لهذا العمل الشنيع بذريعة الاحتجاج على أداء صلاة الجمعة أمام مبنى البرلمان، حيث نفّذ عمله الاستفزازي رفقة أنصاره في مكان يبعد بـ100 متر عن الساحة التي أدى بها المسلمون صلاتهم، إلا أن الشرطة لم تسمح لهم بالاقتراب أكثر.

وذكر بيان، أن اليميني المتطرف “راسموس بالودان”، قد حرق نسخا من المصحف الشريف، عندما كان عدد من المسلمين يؤدون صلاة الجمعة أمام مبنى البرلمان الدنماركى للتعبير عن تنديدهم بمجزرة المسجدين فى نيوزيلندا، وذلك بعد أن حصلوا على التصاريح القانونية اللازمة، إلا أن المجموعة اليمينية المتطرفة حاولت عرقلت الصلاة من خلال إحداث ضجيج بواسطة أبواق هوائية والتحرش بالمصلين لفظيا.

وأكد مرصد الإسلاموفوبيا، أن هذه التصرفات العدائية تعبر عن تطرف وعنصرية بغيضة تجاه الإسلام والمسلمين خصوصاً وأن رئيسة البرلمان “بيا كيرسجارد” كانت قد أعلنت أيضا في وقت سابق عن معارضتها لأداء صلاة الجمعة أمام البرلمان، حيث أن هذا الخطاب العنصرى ضد الإسلام والمسلمين يثير مشاعر الكراهية والعنف ضد المسلمين فى المجتمع الدنماركى وترسيخ الفكرة المشوهة التى يروج لها أصحاب الفكر اليمينى المتطرف.

وأشار مرصد الإسلاموفوبيا إلى أن هذه الأفعال هدفها إثارة الرعب والفزع لدى أوساط المجتمع الدنماركي من الإسلام والمسلمين، إلا أنه لا يجب تجاهل حقيقة أن المواطنين الدنماركيين المسلمين جزء لا يتجزأ من المجتمع الدنماركى وأن لهم كافة الحقوق والواجبات التى يتمتع بها أقرانهم من المواطنين الدنماركيين.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق