عين على المدن

مسيحيوا مدينة مكناس مبتهجون بزيارة “البابا فرانسوا” إلى المغرب

عبد الصمد تاج الدين

مكناس

 

قال “الأب لاندري كوني  توكوطي” المسؤول  على كنيسة “نوتر دام- الزيتون” بمكناس، أن سعادته لا توصف  وهو ينتظر زيارة  القديس  “البابا  فرانسوا” إلى المغرب والتي اعتبرها بالنسبة له ولباقي  المسيحيين  المقيمين بالمغرب وبمكناس على وجه الخصوص،  بالفرصة  الاستثنائية  التي لا تتكرر كثيرا  والتي من شانها أن تساهم في إدخال الفرحة والابتهاج في نفوس  معتنقي الديانة المسيحية  على اختلاف جنسياتهم ، مؤكدا أن هذه الزيارة التاريخية  لبلد كالمغرب  تدخل في إطار تفقد الجاليات  المسيحية المتعددة الجنسيات والمقيمة  بمختلف مدن ومناطق المغرب، مساهمة منه لتأكيد إيماننا  والتعرف علينا  ومشاركة حياتنا  وتشجيعنا على الصلاة. كما أنها فرصة سانحة كذلك للكنيسة الكاثوليكية بالمغرب لتوطيد الصلة مع المجتمع المغربي المسلم.

وأوضح  الأب  لاندري الذي يحمل الجنسية الكامرونية والذي تم تعيينه أخيرا كمسؤول على كنيسة  مكناس في تصريح خص به  “الجريدة”، أن الأجواء التي يمارس فيها المسيحيون بمكناس شعائرهم وقداساتهم  الدينية، تمر في  ظروف تطبعها السكينة والطمانينة، وهذا ما يعبر عنه كل  المسيحيين على قلتهم والمتواجدين هنا بمدينة  بمكناس الذين ينتمون إلى الجالية الإفريقية المتكونة من طلبة جامعيين، وهم من  يشكلون أغلبية  حضور قداسات  الكنيسة  ايام نهاية الأسبوع  لأجل أداء الصلوات وكذا القيام  بالأنشطة الموازية  التي ننظمها من الحين لآخر، يقول المسؤول على كنيسة مكناس .

من جانبها  أوضحت السيدة  “كاتيا كام” مواطنة فرنسية  من مدينة تولوز  تمر بجولة  سياحية عابرة  لدى أصدقاء لها بمدينتي مكناس وميدلت، التقتها الجريدة  صدفة داخل الكنيسة، انها محظوظة  لتواجدها بالمغرب  معتبرة مناسبة زيارة  البابا  فرانسوا  الذي يحضر إلى المملكة المغربية بدعوة من الملك محمد السادس من اجل تعزيز وتعميق روح  الحوار بين الديانتين الإسلامية والمسيحية بالفرصة الرائعة، مذكرة  بما لمسته  أثناء مقامها هنا بمكناس طيلة الشهر ونصف الشهر، شئ يثلج الصدر وان كل الأشياء  على احسن ما يرام،  شاكرة  بالمتناسبة كل المغاربة على حسن الاستقبال  وعلى الحس  العقائدي الذي يتمتعون به ، مستحضرة  لقاءاتها  مع مجموعة من الشرائح المغربية  المسلمة  وكذا  الاحترام  الذي يبقى  سيمة  وطبيعة  العلاقات  التي نسجتها مع  أخواتنا و اخواننا المغاربة المسلمون .

ومن المنتظر أن يزورالبابا فرانسيس  المغرب  نهاية الاسبوع الجاري  حيث من المرتقب أن  يستقبله  أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس  بالعاصمة الرباط يوم 30 مارس الجاري  فيما لايزال  المغاربة  يتذكرون  آخر زيارة للقديس “جون بول  الثاني” إلى المغرب  في غشت من سنة 1985

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق