أخبار

زيارة البابا فرانسيس للمغرب.. تكريس لتفرد المملكة

على امتداد تاريخ المغرب، وإلى يومنا هذا، ما فتئت المملكة تشكل أرضا للتعايش واللقاء، والتسامح، والتبادل بين المسلمين ومعتنقي الديانات الأخرى، لاسيما المسيحية واليهودية.

ويستمد هذا التفرد قوته من الموروث الحضاري للمملكة، ومن تاريخها العريق الذي عاش خلاله المسلمون ومعتنقو الديانات الأخرى في تناغم تام، وكذا انطلاقا من تعاليم الإسلام السمحة، حيث وردت آيات كثيرة في القرآن الكريم توصي بأهل الكتاب خيرا، وتنبذ كل سلوك مشين تجاههم.

ولم يفتأ صاحب الجلالة الملك محمد السادس، بصفته أمير المؤمنين، وحامي حمى الملة والدين، في العمل على مضاعفة المبادرات الرامية للحفاظ على هذا التفرد وتعزيزه، حيث يضع جلالته على عاتقه حماية حقوق المسلمين وغير المسلمين على السواء، وحماية حقوقهم كمتدينين وكمواطنين بمقتضى الدستور.

ويحرص جلالة الملك على مواصلة ما نهجه أسلافه الأماجد، لاسيما ما قام به السلطان مولاي الحسن الذي أهدى أرضا تقوم عليها إلى اليوم الكنيسة الإنكليكانية في طنجة، وما قام به جلالة المغفور له محمد الخامس من خلال حماية اليهود المغاربة من بطش حكم فيشي، واستقبال جلالة المغفور له الحسن الثاني للبابا يوحنا بولس الثاني بتاريخ 19 غشت 1985 في أول زيارة له لبلد إسلامي.

وتنسجم الزيارة التي سيجريها قداسة البابا فرانسيس للمغرب يومي 30 و31 مارس الجاري، مع هذا الإرث الذي يجعل من تعزيز حوار الأديان والتفاهم المتبادل بين معتنقي الديانتين وتعزيز قيم السلام والتسامح، أسمى أهدافه.

وتحظى زيارة البابا، التي تكرس متانة العلاقات التي تجمع المغرب بالفاتيكان، وتأتي بعد 19 سنة من الزيارة الرسمية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس لدولة الفاتيكان (أبريل 2000)، برمزية خاصة، تتجسد في كونها تشكل فرصة لإبراز المبادرات التي أطلقتها المملكة بمعية الدول الإسلامية الشقيقة، لاسيما الإفريقية، بهدف توطيد علاقات الوحدة والتكامل، ورفض الفتنة والانشقاق، والنهوض بقيم الحوار والتسامح والانفتاح على الآخر.

كما يتعلق الأمر بفرصة مواتية لتسليط الضوء على المبادرات التي أطلقها المغرب تحت القيادة المستنيرة لأمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، من أجل الدفاع على القضايا العربية والإسلامية، وحماية المجال الديني، وتعزيز قيم التسامح والاعتدال التي يدعو إليها الإسلام، ونبذ التطرف الأعمى، والتسييس المغرض للدين.

في الواقع، يولي جلالة الملك أهمية خاصة لحوار الأديان والثقافات، حيث يحرص جلالته على إدانة أي خلط أو لبس في هذا الصدد. وكان صاحب الجلالة الملك محمد السادس قد عبر في برقية تعزية ومواساة بعث بها جلالته إلى معالي السيدة باتسي ريدي، الحاكمة العامة لنيوزيلاندا، عن إدانته الشديدة للهجوم الإرهابي الشنيع الذي استهدف مسجدين بمدينة كريستشورش في نيوزيلاندا، في 15 مارس من هذه السنة.

وأعرب جلالة الملك، في هذه البرقية، باسمه الخاص وباسم الشعب المغربي، عن إدانة جلالته الشديدة “لهذا الاعتداء العنصري والإرهابي الآثم، الذي استهدف مصلين آمنين، في انتهاك بغيض لحرمة دور العبادة، وللقيم الإنسانية الكونية للتعايش والتسامح والإخاء”.

والأكيد أن اختيار البابا فرانسيس للمغرب لإجراء أول سفر باباوي لقداسته إلى المنطقة المغاربية ليس وليد الصدفة، وإنما ينبع من روح التسامح التي تسود الشعب المغربي وكذا الجهود التي يبذلها صاحب الجلالة الملك محمد السادس للنهوض بتقارب الديانات وقناعته العميقة بأن التحديات الكونية لا يمكن تجاوزها في مناخ تشوبه الخلافات والتنافر، وإنما في إطار الوحدة.

عن_و.م.ع

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق