فن

القضاء الفرنسي يتابع المجرد بالاعتداء الجنسي وليس بالإغتصاب

أصدر القاضي المكلف بقضية المغني المغربي سعد المجرد، تقريره النهائي بنتيجة التحقيقات في هذه القضية والذي خلص إلى توجيه تهمة “الاعتداء الجنسي” إلى لمجرد وليس “الاغتصاب”.

واستأنفت الشابة مقدمة الشكوى، التي تتهمه باغتصابها في فندق نهاية العام 2016، قرار القاضي وجددت إصرارها على محاكمة لمجرد بتهمة “الاغتصاب”.

وستتم محاكمة المغني الشاب سعد لمجرد بتهمة “الاعتداء الجنسي” في فرنسا وليس “الاغتصاب” وهي التهمة التي وجهت إليه في البداية.

وكانت امرأة شابة اتهمت المغني بالاغتصاب نهاية العام 2016 في باريس. فيما استأنفت مقدمة الشكوى قرار تخفيف التهم من اغتصاب إلى “اعتداء جنسي”.

ولن تبدأ محاكمة المغني قبل العام 2020 على أقرب تقدير بغية درس طلب مقدمة الشكوى التي لا تزال تصر على محاكمة المغني بتهمة الاغتصاب.

ومنذ بداية هذه القضية التي تحظى بمتابعة كبيرة في المغرب عاد سعد لمجرد (34 عاما) مرات عدة ليحتل مقدم الساحة القضائية الفرنسية.

وكان آخر هذه الفصول نهاية غشت ا 2018 عندما وجهت إلى المغني تهمة اغتصاب ثانية بعدما تقدمت شابة بشكوى إثر سهرة في سان تروبيه (الكوت دزور).

وقد أوقف منتصف يوليوز قبل أن يفرج عنه في الخامس من دجنبر بشروط ترغمه على الإقامة في باريس خلال التحقيق الذي يتولاه قاضي التحقيق في دراغينيان (جنوب شرق).

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق