تلفزة

التيجيني يقصف قلعة العرايشي ويعري فساد دار البريهي + فيديو

كشف محمد التيجني في برنامج على قناة “مغرب تيفي” البلجيكية حقائق خطيرة عن الرئيس المدير عام للشركة الوطنية للاذاعة والتلفزة فيصل العرايشي تتعلق بطريقة تدبيرة لهذه المؤسسة التي تحوم حولها العديد من الشبهات.
وذكر التيجني ان استمرار تربع العرايشي على رأس هذه المؤسسة، وتوليه العديد من المناصب الأخرى المهمة كرئاسته للجامعة الملكية المغربية لكرة المضرب، وإدارته للقطب العمومي وتحمله العديد من المسؤوليات هو قمة في الاستهتار والعبث بدليل أنه لم ينجح في أي من هذه المسؤوليات.
 
هذا وقد وصف التيجني العرايشي ببوتفليقة المغرب كونه تربع على منصب ادارة الشركة الوطنية للاذاعة والتلفزة لأزيد من عقدين عمل من خلالها على تتفيه المنتوج التلفزي الرسمي باستيراد اعمال تلفزية اجنبية تتنافى مع قيم المجتمع المغربي ذو الطبيعة المحافظة، واعطى النمودج بالاعمال الرمضانية التي تثير سخط المشاهد لمستوى الرداءة التي وصلت إليها.
وحول اسباب هذه الخرجة الاعلامية قال معد ومقدم برنامج “ضيف الأولى” على القناة الاولى التي نشر من خلالها غسيل فيصل العريشي أنها تعود لإقدام هذا الاخير على تقديم شكاية بخصوص مقال ضد أحد الصحفيين الذين يشتغلون بموقع “أشكاين” ينتقد فيه طريق تدبير العرايشي لمؤسسة عمومية.
واعتبر التيجينى ان المقصود بالشكاية هو الانتقام منها على افتتاحية سبق له أن نشرها بنفس الموقع يتهم فيها العرايشي بمساهمته من خلال قناة محمد السادس بتقديم خدمة للإسلاميين ونشر الفكر السلفي الذي لا يتماشى مع الفكر الاسلامي المعتدل الذي تعتمده الدولة. ليقوم كرد فعل على إقالة مدير القناة.
وزاد التيجيني أن ما اضطره لهذه الخرجة هو عندما رأى الوقاحة وصلت لهذا المستوى في التعامل، خاصة مع عدم توصله بمستحقاته المالية على أعمال أعدها وقدمها لصالح القناة الأولى.

هذا وسبق للتيجيني أن أقدم على انسحاب من البرنامج، رغم عدم انتهاء العقدة التي تجمعه بالقناة، عندما تكونت لديه قناعة تكمن في أنه لم يعد قادرا على الاستمرار في هذا البرنامج بنفس صيغته الأولى، وأنه لا يملك أي إضافة جديدة، مؤكدا أنه سيستمر في منصات أخرى.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق