برلمان

إعادة انتخاب المالكي للمرة الثانية رئيسا للبرلمان يخلف ردود أفعال متباينة

تفاعل عدد كبير من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب مع إعادة انتخاب رئيس مجلس النواب، الحبيب المالكي، والذي سيستمر في منصبه حتى عام 2021، بعدما كان مرشحا وحيدا، إذ اعتبر كثيرون أن الوجوه والأسماء نفسها “تتكرر بدون أي تغيير”.

فقد تمت، مساء أمس الجمعة، إعادة انتخاب المالكي عن حزب “الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية”، رئيسا لمجلس النواب، خلال جلسة عمومية عُقدت بمناسبة افتتاح أشغال الدورة الربيعية للسنة التشريعية الثالثة للمجلس.

وتمت إعادة انتخاب المالكي برسم النصف الثاني من الولاية التشريعية 2016-2021، إثر حصوله على 245 صوتا، وبعدما لم يترشح أحد لمنافسته على المنصب.

وتفاعل عدد كبير من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي في المغرب مع إعادة انتخاب المالكي، البالغ من العمر 73 عاما والذي سبق له أن شغل عدة مناصب بما فيها الوزارية.

فبنبرة ساخرة كتب مدون على فيسبوك “تم اليوم انتخاب ‘المالكي الحبيب’ الذي يبلغ من العمر 73 سنة رئيسا لمجلس النواب خلفا للحبيب المالكي”، وكتب آخر “إعادة انتخاب الحبيب المالكي رئيسا لمجلس النواب” ليردف بسخرية “التغيير قادم”.

ناشط آخر علق على الموضوع قائلا “الحبيب المالكي الذي ألفت وجهه في المناصب الحكومية منذ أيامي الدراسية يخلف نفسه اليوم بالتصفيق ودون أي منافس في كرسي رئاسة مجلس النواب ليضمن البقاء فيه حتى العام 2021″، وأضاف “‏الوجوه هي الوجوه.. والأسماء هي الأسماء، أقترح إقامة مقبرة داخل مجلس النواب المغربي لدفن النائب مباشرة فيه بعد وفاته، هكذا يصبح عندنا تمثيل الأمة برلمانيا من المهد إلى اللحد”.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق