عدالة

أمزازي أمام القضاء بسبب ملف الأساتذة المتعاقدين‎

وجه إدريس السدراوي، رئيس الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان، أمس الثلاثاء، شكاية للوكيل العام لدى محكمة النقض في الرباط، ضد سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي.

وقال السدراوي في الشكاية، أن “أمزازي وبصفته وزيرا للتربية والتعليم نظم ندوة صحفية حول ملف الأساتذة المتعاقدين اقترف فيها مجموعة من الممارسات الخارجة عن القانون، والمتمثلة في التهديد والشطط في استعمال السلطة وتجاوز الصلاحيات التي خولها له الدستور”.

وأضاف السدراوي أن أمزازي هدد الأساتذة بالطرد، بناء على ممارستهم حقهم في الإضراب، الذي اعتبره انقطاعا غير مبرر عن العمل، سيتخذ في حقهم الخطوات المترتبة عنه، ومهددا إياهم بعزلهم عن العمل.

وتابع السدراوي أن أمزازي “تمادى في استعمال السلطة والشطط، واعتبر أن المضربين عرقلوا السير العادي للمؤسسات، وحق التلاميذ في التمدرس، وألحقوا أضرارا بالمصلحة العامة، فهددهم بالعزل عن العمل؛ وأن هذا القرار سيتخذ من طرف مديري الأكاديميات، ضاربا في العمق الحديث عن استقلاليتها”.

وشدد السدراوي على أن “ الإضراب يعتبر حقا دستوريا تضمنه المواثيق الدولية باعتباره مظهرا من مظاهر الحرية النقابية التي تجعل منها اتفاقيا ت منظمة العمل الدولية ودستورها حقا مقدسا باعتباره احد المبادئ الأساسية التي اقرها إعلانها بشان المبادئ والحقوق الأساسية في العمل ”.

كما أشار المتحدث نفسه إلى أنه “يأمل في أن يأخذ القانون مجراه، ويتم استدعاء أمزازي للمثول أمام القضاء، إسوة بباقي المواطنين”.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق