صحة

الدكالي يعطي انطلاقة خدمات مستعجلات مستشفى محمد الخامس بمكناس

عبد الصمد تاج الدين

مكناس

 

اشرف وزير الصحة  أنس الدكالي  بعد عصر يوم الخميس الماضي بمدينة مكناس على إعطاء الانطلاقة لاستئناف الاشتغال بمصلحة المستعجلات بمستشفى محمد الخامس بمكناس في حلتها الجديدة بعد إخضاعها لمجموعة من الإصلاحات همت جميع مرافقها كما تم تجهيزها بأحدث المعدات والمستلزمات “البيوطبية” المتعددة التخصصات، ما جعلها في وضعية تؤهلها لتقديم خدماتها بشكل أفضل.

وتندرج  هذه الخطوة التي عززت العرض الصحي في شقه ألاستعجالي بمدينة مكناس،  في إطار شراكة بين بين مجلس جهة فاس مكناس  وعمالة مكناس  ومجلس جماعة مكناس  ووزارة الصحة  ممثلة في المديرية الجهوية والمندوبية الإقليمية  ومستشفى محمد الخامس، رصد له غلاف مالي إجمالي حدد في 6.2 مليون درهم ، مقسمة بين 1.5 مليون درهم لإعادة التأهيل،  و4.7 مليون درهم  خصصت للتجهيز بالمستلزمات  والمعدات البيوطبية.

وشملت زيارة وزير الصحة الي كان مرفوقا خلال مراسيم ها الحفل بوالي جهة فاس مكناس وعامل عمالة مكناس ونائب رئيس جماعة مكناس، والمدير الجهوي لوزارة الصحة والمندوب الاقليمي  ومدير المركز الاستشفائي ، مجموعة من الأقسام الاستشفائية الأخرى بدات المستشفى، همت بالأساس قسم الحروق الكبرى ووحدة مستشفى النهار  كانت مناسبة مواتية  للقيام بجولة تفقدية داخل هذه المصالح المذكورة للاطلاع عن قرب حول طبيعة الاشتغال.

وقال وزير الصحة أن إعادة فتح  مصلحة  المستعجلات التي تعتبر إحدى المرافق الحيوية الهامة داخل المستشفى، والتي تعد بمثابة صمام الأمان لتركيبة الأقسام  المكونة لذات للمؤسسة الإستشفائية ككل، يندرج في إطارالاستراتيجة العامة للوزارة الرامية إلىتحسين ظروف التكفل بالمرضى وتجويد الخدمات المقدمة لهم وفق  المعايير المطلوبة خصوصا بأقسام المستعجلات ، مؤكد على ضرورة  مواصلة  التعاون في هذا المجال لدعم مثل هذه  الوحدات الاستشفائية والارتقاء بالخدمات الصحية  المقدمة بها عبر تراب المنطقة بما يجعلها قادرة لضمان تقديم خدمة صحية مميزة للمواطنين. خصوصا في شق العلاجات والإسعافات الأولية.

ويندرج هذا المشروع في إطار تنفيذ مخطط تسريع تأهيل المستعجلات للفترة 2019-2021، الذي يدخل في إطار برنامج عمل وزارة الصحة، الهادف الى تحسين التكفل بالمستعجلات الطبية ما قبل الاستشفائية والاستشفائية.

وتتكون مصلحة المستعجلات هاته من مصلحة الاستقبال والتوجيه، وثلاث قاعات مخصصة للفحص الطبي، وثلاث قاعات مخصصة للعلاجات التمريضية، وقاعتين لإزالة الصدمات، وثلاث قاعات للمراقبة الطبية، وقاعة للإنعاش للتكفل بالحالات الحرجة، وقاعة للتكفل بالحالات المستعجلة خاصة بمرضى القلب والشرايين، ومركبين جراحيين، وغرفة للتعقيم، بالإضافة إلى مكاتب إدارية وصيدلية مجهزة بالأدوية والمستلزمات الطبية. كما شمل هذا المشروع اقتناء عدة تجهيزات بيوطبية ومعدات عالية الجودة.

ويسهر على سير الخدمات الصحية والعلاجية بهذه المصلحة الجديدة 16طبيبا، بمن فيهم 4 متعاقدين، و18 ممرضا، بمن فيهم 9 متعاقدين، و7 ممرضي التخذير، وعدد من التقنيين والإداريين. كما تتوفر هذه المصلحة على 3 سيارات إسعاف من نوع (أ) و (ب).

والجدير بالذكر ان هذا المشروع عرف مساهمة عدة شركاء من بينهم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والمجلس الجهوي لجهة فاس مكناس وجماعة مكناس ووزارة الصحة.

ويأتي هذا المشروع، في إطار سعي وزارة الصحة، بمعية باقي الشركاء، إلى تمكين ساكنة المنطقة من الاستفادة من خدمات استعجالية ذات جودة، وتيسير ولوج المرضى والمصابين إلى العلاج والاستشفاء، إلى جانب تكريس التكافؤ بين العرض والطلب في العلاجات الطبية.

وتجدر الإشارة إلى أن مصالح المستعجلات بالمستشفيات الجهوية الإثنتى عشر للمملكة قد رصدت لكل منها أغلفة مالية تقدر ب 3 ملايين درهما، بغية اقتناء الأدوية والمستلزمات الطبية، إلى جانب إمدادها بسيارتي إسعاف من نوع ” أ ” وتعزيز مواردها البشرية من أطباء عامين ومساعدي العلاجات وتقنيي الإسعاف.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق