جمعياتعين على المدن

المجتمع المدني المكناسي يكرم نخبة من نساء المدينة

عبد الصمد تاج الدين

مكناس

 

نظمت جمعية مكناس للنهضة الثقافية و الرياضية و الاجتماعية والمحافظة على الموروث التراثي ، مساء يوم  الجمعة 26 ابريل الجاري ، بقاعة  المركب الثقافي الفقيه المنوني بمكناس، حفلا بهيجا  لتكريم عدد من الوجوه النسائية المكناسية ، البارزة في  مختلف المجالات ، تحت شعار “المرأة المغربية إبداع و إشعاع”.

وحضر هذا الحفل الذي افتتح على نغمات النشيد الوطني أدتها فرقة نحاسية ،فعاليات اقتصادية ورياضية  ومنتخبين  وفرقاء اجتماعيين  وحشد كبير  من مختلف  شرائح المجتمع المدني ، امتلأت به جنيات قاعة الحفل واستمتعت طيلة عشية الجمعة الأخير بفقرات موسيقية من الفن الثراتي الأصيل جمع بين نوبات  أندلسية جميلة وقصائد من فن الملحون وأهازيج أيقاعات  لفرق فولكلورية ضمت الطائفة العيساوية، وفرقة أهل توات ،و المجموعة النسائية المعروفة في الأوساط المكناسية ب ” المعلمة” نالت إعجاب الجميع .

وقال حميد روان ، رئيس جمعية النهضة الثقافية و الرياضية و الاجتماعية و المحافظة على الموروث التراثي ، أن الهدف  من تنظيم هذا الحفل  هو من جهة ،  إعطاء الانطلاقة الفعلية  الأنشطة  برنامج جمعيتنا الفتية التي أثثت حديثا  المشهد الجمعوي بمكناس وفضلت أن تزيح الستار عن  برنامج  نشاطها السنوي بتكريم ثلة من النساء المكناسيات في مبادرة  لتحسيسهن بأن ما يقمن به في مساراتهن المختلفة، لم ولن  يذهب سدى، بل هو في صلب اهتمام  أهداف الجمعية  الرامي إلى تشجيعهن على بدل  المزيد من العطاء والإبداع يقول روان ، موضحا أن اللازمة  المعمول بها داخل مجتمعنا والمتجلية في عدم الالتفات  للأدوار الطلائعة  التي  تبصم عليها  وتميز هده الفئة أو تلك  إلا بعد  فوات الأوان . مضيفا آن  جمعيته الحديثة التأسيس أرادت أن تخرج عن  نمطية الاحتفال باليوم العالمي للمرأة  واختارت  القيام بالمبادرة في  آخر  يوم جمعة  من شهر شعبان.

وما ميز  هذه المبادرة التي لامست  كذلك الجانب الإنساني من خلال الزيارة  التفقدية التي قام بها أعضاء الجمعية ومجموع النساء المكرمات  لمركز إيواء  الأشخاص  في وضعية  تأخر  ذهني  والمرضى النفسانيين  بسيدي بوزكري ، وما لقيت من استحسان  بعد إدخال الفرحة على  نزلاء  هده المؤسسة  الاجتماعية .

وفي ختام هذا الحفل  الذي قام بتنشيط وتقديم فقراته الإذاعي  المتميز أمين نظيفي  بتقديم  فقرة ابتدعت فيها  أيادي  النساء من خلال عرض أزياء  خصصت  لتشكيلات القفطان المغربي الأصيل بمختلف  التصاميم والألوان ، قبل أن يتم  توزيع الادرع والشواهد التقديرية وباقات الورود لمجموع النساء المكرمات في شتى القطاعات والمجالات ، المهنية  والاقتصادية  والسياسية والجمعوية والرياضية  وسط أجواء احتفالية كبرى.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق