مغاربة العالم

بنعتيق يطلق برنامج “شباك وحيد متنقل لخدمة مغاربة العالم” بقنصليات المملكة المغربية بإسبانيا

تنظّم الوزارة المكلفة المغاربة المقيمين في الخارج وشؤون الهجرة، ما بين 2 و5 مايو (أيار) المقبل، برنامج «شباك وحيد متنقل لخدمة مغاربة العالم”، بمختلف الدّوائر القنصلية للمغرب في إسبانيا، بحيث تشمل مالقا وألميريا وبرشلونة وبلباو وجيرونا ولاس بالماس ومدريد ومايوركا وإشبيلية وتاراغونا وفالينسيا؛ على أساس تعميمه مستقبلا ليشمل دولا أخرى.
وتأتي هذه الفعالية، حسب ورقة تلقت «الشرق الأوسط» نسخة منها: «استلهاما من الأهمية التي تجسّدها مختلف المبادرات التي يقوم بها مختلف الفاعلين في تقريب الإدارة من المواطنين خاصة مغاربة العالم، وكذا ما تقوم به القنصليات المغربية بالخارج من مبادرات في هذا الإطار، كالقنصليات المتنقلة والأبواب المفتوحة».

  • استراتيجية وطنية
    وأكدت ذات الورقة التقديمية أن الوزارة تقوم، في إطار «النهوض بأوضاع وشؤون مغاربة العالم»، و«التجاوب مع مختلف حاجياتهم وانتظاراتهم، خاصة في ظل التطورات المتلاحقة التي طرأت على هذه الفئة من المواطنين المغاربة»، وكذا «التحولات العميقة التي عرفتها دول الاستقبال، على مختلف المستويات السياسية والاجتماعية – الاقتصادية والثقافية»، بتنفيذ استراتيجية وطنية، تقوم على ثلاثة محاور أساسية، تتجلى في «المحافظة على الهوية المغربية لمغاربة العالم» وحماية حقوقهم ومصالحهم»، و«تعزيز مساهمتهم في تنمية بلدهم الأصلي، المغرب».
    وأبرزت ذات الورقة التقديمية أنّ «المواكبة الاجتماعية والإدارية لمغاربة العالم تشكّل إحدى الدّعائم الأساسية لتنفيذ هذه الاستراتيجية»، وذلك من خلال «تنظيم الكثير من الزيارات واللقاءات التحسيسية»، مع مغاربة في بلدان الاستقبال وبأرض الوطن، وكذا «تعزيز حضور الوزارة على مختلف وسائل التواصل الاجتماعي، وبثّ وصلات إشهارية (إعلانية) وبرامج إذاعية وتلفزيونية حول مختلف البرامج الحكومية الموجهة لمغاربة العالم ومختلف القضايا التي تهمهم سواء في أرض الوطن أو خارجه، إلى غير ذلك من الأنشطة والبرامج ذات الصلة».

  • مرحلة أولى
    يهدف برنامج «شباك وحيد متنقل لخدمة مغاربة العالم»، الذي سيُنفّذ في مرحلة أولى بإسبانيا، على أساس تعميمه مستقبلا ليشمل دولا أخرى، إلى «مواكبة وتتبع أوضاع مغاربة إسبانيا عن قرب».
    ويشكل مغاربة إسبانيا نسبة مهمة من مغاربة العالم، بعدد يقدر بحوالي 850 ألفا، حسب السجلات القنصلية.
    كما يروم البرنامج «تحسيس مغاربة العالم بالقضايا التي تهمهم سواء الاجتماعية أو الثّقافية أو الاقتصادية أو الإدارية»، وذلك عن طريق «تعبئة مختلف المؤسسات التي تعنى بشؤون مغاربة العالم»، حيث سيعرف مشاركة التمثيليات الدبلوماسية والقنصلية للمملكة المغربية بإسبانيا، ووزارة العدل ووزارة التجهيز والنّقل واللوجستيك والماء (قطاع النقل)، والوكالة الوطنية للمحافظة العقارية والمسح العقاري والخرائطية، والمديرية العامة لإدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة، والمديرية العامة للضرائب، وصندوق الضمان المركزي، والصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، والمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية.

  • مقاربة تشاركية
    أكّدت الورقة التقديمية للوزارة أنّ برنامج «شباك وحيد متنقل لخدمة مغاربة العالم» يندرج في إطار العناية التي يوليها العاهل المغربي الملك محمد السادس لقضايا وشؤون مغاربة العالم، خاصة ما يتعلق بتحسين مختلف الخدمات الإدارية المقدمة لهم.
    وبالنظر لتزامن تنظيم البرنامج بإسبانيا مع اقتراب عودة مغاربة العالم لقضاء عطلتهم الصيفية بأرض الوطن، فإنّ هذا الحدث سيشكّل «مناسبة للتّفاعل معهم عن قرب حول مختلف الخدمات التي تخصّهم كخلايا المداومة وبرامج المواكبة الصيفية خلال مقامهم في المغرب، وكذا الشباك الخاص بالمغاربة المقيمين في الخارج الذي جرى إحداثه بمختلف الإدارات والمؤسسات العمومية والجماعات الترابية التي تعرف توافدا كبيرا على خدماتها من طرف مغاربة العالم»، و«فرصة للتّعريف بمختلف الخدمات الجديدة الموجهة إلى هذه الفئة من قبل القطاعات والمؤسسات العمومية المعنية بشؤون مغاربة العالم، خاصة بعد ملاءمتها مع حاجيات ورغبات هذه الفئة، حيث وُفّرت آليات جديدة للتّعاطي مع مختلف التحديات المرتبطة بالخدمات المقدّمة لهذه الفئة من المرتفقين».
    وسيجري تأطير هذه اللقاءات، التي «تترجم نهجا منظورا استراتيجيا جديدا ومقاربة تشاركية في التعامل مع مغاربة العالم»، من قبل مسؤولين في الوزارة ومسؤولي عدد من القطاعات والمؤسسات الوطنية المعنية بشؤون المغاربة المقيمين في الخارج، وذلك بحضور أفراد الجالية المغربية وممثلي جمعيات المجتمع المدني الموجودة في هذا البلد.

  • أهداف البرنامج
    تتجلّى أهداف هذا البرنامج في «تقريب الخدمات الإدارية من مغاربة إسبانيا وتسهيل الحصول عليها»، والإنصات والتوجيه وتقديم الاستشارة حول مختلف الإشكالات والقضايا المطروحة على المواطنين المغاربة بإسبانيا»، و«دراسة مختلف الملفات والقضايا المثارة من طرف المغاربة المقيمين في إسبانيا على المصالح المختصّة بالقطاعات المعنية خلال اللقاءات»، وكذا «التعريف بالمساطر القانونية والقضائية المتّصلة بالمشاكل المثارة في شكايات مغاربة إسبانيا»، و«التفاعل مع مغاربة العالم بخصوص مختلف البرامج الموجهة لفائدتهم، وكذا المستجدات الإدارية والقانونية التي تهمّ أفراد الجالية المغربية بالخارج»، و«تحسيس مغاربة العالم حول مختلف الخدمات الخاصة بعملية «مرحبا» وبرامج المواكبة الصيفية.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق