جمعيات

بعد سيل من الانتقادات.. مركز رعاية الأشخاص في وضعية تأخر ذهني بمكناس يقرر الانفتاح على وسائل الإعلام

عبد الصمد تاج الدين

مكناس

 

قال حميد العكباني  رئيس جمعية إيواء  الأشخاص  في وضعية تأخر ذهني  والمرضى النفسانيين، أن السياق الذي  يندرج فيه هذا اللقاء يدخل  ضمن الإستراتيجية العامة  وأهداف الجمعية  من خلال نظامها الأساسي و توصيات الجمع العام  السنوي، ولا علاقة له بتداعيات أي  طارئ أو حادث عرضي  نتخذ  من خلاله منصة  هذه المناسبة  للرد  آو التوضيح ما دام الأمر بعيدا كل البعد عن مناقشة الأفكار والدفاع عن حرية  الرأي  الذي يقتضي  مقارعة  الحجة بالحجة لكن عندما يتعلق الأمر بالنبش  في أعراض الناس وكرامة سمعتهم ، فهدا أمر له أهل الاختصاص ومكانه لدى القضاء يقول العكباني.

وواصل رئيس الجمعية  بالقول أن مبدأ تجسيد قوة الانفتاح والتواصل مع الإعلام، هو ما دفع  إدارة ومكتب الجمعية  لتحدد  يوم الأحد  5 مايو الجاري  موعدا  لعقد ندوة صحفية، لاطلاع ممثلي وسائل الإعلام الوطنية والجهوية  على واقع وشؤون تدبير مركز رعاية فئة من أبناء مجتمعنا، شاء لها القدر أن تتواجد بهذا الفضاء بسبب  تأخر قدراتها الذهنية، موضحا انه بقدر ما يبدله  أطر ومستخدمي المركز ومعهم أعضاء الجمعية، من مجهودات  وتضحيات لتوفير خدمات السكن  والإطعام والتطبيب  للنزلاء ليلا ونهارا، بقدر ما لا زالت هذه الجمعية تعاني من قلة ما بذات اليد للتغلب على المصاريف اليومية  وفواتير الماء والكهرباء التي ترتفع إلى ما فوق 8000 درهم شهريا  وأدوية النزلاء  5000درهم  وما إلى ذلك  من صرف  تعويضات المستخدمين، بسبب حرمانها من  مجموعة من المنح  والدعم  الموقوف التنفيذ بسبب  مقتضيات إدارية   تتعلق بتحديد ملكية عقار المقر، بين وزارة الصحة المستغل الأول، والأملاك المخزنية ووزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ، ما بات  يعيق عملية تعامل المؤسسات الراغبة في دعم  المرفق  بشكل قانوني، موضحا في هذا الصدد أن  مساعي حميدة للدوائر المسؤولة، ماضية لإيجاد حل  نهائي  لتصفية هذا المشكل الذي عمر طويلا.

وفي نفس السياق  عبر العكباني عن  أسفه  الكبير للتعثر الذي رافق  عملية التصويت  على اتفاقية  شراكة مع الجماعة الحضرية أثناء دورة أكتوبر الماضي  والتي على الرغم من المصادقة عليها، لا زالت  حبيسة الخزينة العامة ولم تعرف طريقها بعد  إلى  حساب الجمعية، علما يضيف العكباني أن جميع الجمعيات المعنية بجدول أعمال  دورة أكتوبر، قد استفادوا من حصصهم.

تجدر الإشارة، وللأمانة، فإن ما لمسناه من دقة  وتنظيم محكم  أثناء زيارتنا  كوفد صحفي  لجميع مرافق المركز، ابتداء  من ساحات الحديقة والمراقد والمطبخ  ومستودعات المؤونة  والملابس والحمامات  والمصحة  والصيدلية، كل في ترتيب وتدبير متناهي، وهو الشئ الذي يظهر جليا  وينعكس على  محيا نزلاء المؤسسة البالغ عددهم 96 بين الذكور والنساء والذين عبرو بطرقهم الخاصة عن سعادة تلقائية  وانسجام  مع المؤطرين  والمشرفين بالمركز،  ما يثلج  صدر أي زائر للمرفق الاجتماعي النمودجي .

جدير بالذكر  أن جمعية الأشخاص  في وضعية تأخر ذهني  والمرضى النفسانيين التي  يشتغل بها  مجموعة أطقم ادارية وطبية وتمريضية  واعون  متكونة من 17 عنصرا، تم تأسيسها بتاريخ  20 مارس2014 قبل أن يتم في فترات لاحقة  مواكبتها  من لدن كل من قسم العمل الاجتماعي التابع لعمالة مكناس  ومندوبية التعاون الوطني، ليتكلفا  على التوالي  بإعادة تأهيل  وتجهيز  المركز المتواجد  بحي سيدي بوزكري والذي تم فتح أبوابه بشكل رسمي تحت إشراف  عامل عمالة مكناس في وجه هذه الشريحة من المجتمع  يوم 18 نونبر من سنة 2017.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق