عدالة

رشاوي بالملايين تجر عسكريين كبار إلى الاعتقال

أحال المركز القضائي للدرك الملكي بالقيادة الجهوية بالقنيطرة، على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالمدينة، أمس الأربعاء، شبكة للتهجير السري، ضمنها عسكريون بالنقطة البحرية سيدي الهاشمي، الواقعة بين دواري القلاشة ولعفافية بعاصمة الغرب، يشتبه في تلقيهم رشوة 15 مليونا من زعيم الشبكة الذي جنى 240 مليونا تلقاها من 120 مرشحا يتحدرون من مناطق مختلفة.

وفي تفاصيل القضية، داهم الدرك القضائي، الأحد الماضي، مؤازرا بعناصر ترابية وبحرية تابعة للجهاز، شبكة للتهجير السري بعدما توصلت بمعلومات تفيد أن زعيم الشبكة المتحدر من العطاوية، جلب 120 مرشحا من مناطق مختلفة من مدن خريبكة وقلعة السراغنة وبني ملال المعروفة بمثلث الموت، واكترى لهم منازل بالقصر الكبير قصد تهجيرهم إلى إسبانيا، ولحظة تخطيطه للعملية بعد إرشاء عسكري، تدخلت قوات الدرك تحت إشراف القائد الجهوي للدرك وقائد السرية تورد “الصباح”.

وأوضح مصدر مطلع باستئنافية القنيطرة، أن العقل المدبر ومساعديه كانوا يتسلمون مليوني سنتيم من كل مرشح يرغب في الوصول إلى إسبانيا، وهو ما رفع المبلغ الذي جنته الشبكة إلى 240 مليونا، وسلموا عسكريا وشريكه مبلغ 15 مليونا رشوة مقابل التغاضي عن تسلل المرشحين في قارب كبير كان ينتظرهم بجانب البحر.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق