عين على المدن

ودادية قضاة مكناس تنظم إفطار جماعي يدخل السرور على نزلاء سجن تولال 1

عبد الصمد تاج الدين

مكناس

 

سنة حميدة تلك التي دأبت عليها الودادية الحسنية للقضاة بمكناس كلما حل  شهر رمضان الكريم  وتتجلى في  عملية إنسانية وتضامنية  يقوم بها كل سنة  المكتب الجهوي للجمعية بمكناس والتي تندرج في إطار مقاربة تشاركية  تساهم في أنسنة الشأن السجني، وكان يوم الجمعة الأخير الذي يصادف اليوم الرابع  من الشهر الفضيل  هو موعد  احتضان فضاء المؤسسة الإصلاحية تولال 1 بمكناس، حفل إفطار جماعي كبير لفائدة نزلاء وأطر هذه المؤسسة السجنية.

وفي الوقت الذي  تعذر فيه  حضور رئيس المكتب الجهوي للودادية الحسنية للقضاة بمكناس الأستاذ امحمد الكرمة لالتزامات إدارية، تمت هذه المبادرة الإنسانية  تحت إشراف  قاضية تنفيذ العقوبات الأستاذة سهام بنمسعود العضو النشيط  بذات الجمعية  وبحضور المنسق الجهوي لمؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء خالد الأزمي، ومجموعة من الأساتذة التابعين لهيأة القضاء وممثلين عن كل من  هيأة المحامين  بمكناس و مندوبية وزارة الصحة والمندوب الإقليمي للتعاون الوطني وقطاع التربية والتكوين المهني  والمجلس العلمي بمكناس والسلطات المدنية والعسكرية  وفعاليات جمعوية  وحقوقية  ومدراء  كل من سجن تولال 1 و2 و3 وجمع كبير من أطر ونزلاء المؤسسة الإصلاحية فضلا عن ممثلي وسائل الإعلام الوطنية والجهوية.

وفي كلمة  ألقاها بالمناسبة شكر عبد العزيز الأكحل مدير السجن المحلي  تولال 1 ، بإسمه ونيابة عن المندوب العام والمدير الجهوي لإدارة السجون، الودادية الحسنية للقضاة بمكناس على المبادرة  القيمة التي تتماشى مع برامج  المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج  الهادفة لأنسنة ظروف الاعتقال  على كافة المستويات والأصعدة، خاصة فيما يتعلق منها بإشراك النزلاء في  جميع  المناسبات والأعياد  الدينية والوطنية وإدخال الفرحة على قلوبهم عبر تحفيز المتفوقين منهم  في البرامج التأهيلية  وأصحاب السلوك الحسن، مع إبلاء العناية للسجناء من جنسيات افريقية  التي تحرص المندوبية على  فتح المجال أمامهم  للتواصل والتفاعل مع  الثقافة المغربية المتأصلة في أفق إعادة إدماجهم وإتاحة فرص تأقلمهم وانصهارهم في المجتمع  وذلك تجسيدا لقيم التسامح.  ولم يترك الاكحل الفرصة تمر، دون التنويه بدور الأستاذة سهام بنمسعود، قاضية تنفيذ العقوبات التي لا تدخر جهدا وهي تعمل في نفس الإطار مع المؤسسة السجنية عبر مواكبتها وسهرها اليومي و المتواصل على مصاحبة النزلاء  للتخفيف من وطأة الاعتقال من خلال الخدمات التي تقدمها على مجموعة من المستويات يقول مدير المؤسسة السجنية .

 

 

من جانبها اعتبرت الأستاذة سهام بنمسعود، قاضية تنفيذ العقوبات،هذا الحفل  بمثابة انفتاح المؤسسة على باقي مكونات المجتمع من أجل الرفع من مستويات العمل الاجتماعي داخل فضاءات الإصلاحيات و تقديم  مختلف أشكال الدعم الروحي والمادي والمعنوي لدى نزلاء المؤسسة وذلك من خلال نقل أجواء رمضان إلى داخل المؤسسة السجنية وإشراك النزلاء  فرحة الشهر الكريم ، مضيفة أن  القاضي وبقدر ما يصدر أحكاما بالإدانة على اعتبار المسؤولية الملقاة على عاتقه، فهو يبقى محتفظا في نفس الوقت على خاصيته كانسان يطبعه الحس الاجتماعي ويتفاعل مع كل شرائح المجتمع، وما هذه الالتفاتة  تقول الأستاذة بنمسعود  إلا ترجمة على ارض الواقع و تعبيرا من طرف مؤسسة القضاء لما سبقت الإشارة  إليه. شاكرة  كل المساهمين في إنجاح  الحصة الأولى من برنامج الودادية العام لشهر رمضان الذي سيشمل باقي المؤسسات  السجنية  تولال 3 وتولال 2

وما ميز هذه  المبادرة الإنسانية في  دلالاتها العميقة، هو جو البهجة والسرور الذي ساد فضاء قاعة الحفل وعبر عنه  مجموع النزلاء الحاضرين  بتفاعلهم مع  فقرات  فنية  وموشحات  واذكار نبوية   مستقاة من فن الملحون  أدتها الفنانة المكناسية المتألقة   فاطمة الزهراء رحال و استحسنها الجميع ، فضلا عن قراءات  شعرية  وشهادات شفاهية، قدمها  بعض من نزلاء المؤسسة، تشيد كلها بحسن التعامل وحكامة  تدبير الإدارة، قبل أن يتم  توزيع  بعض الهدايا التي  أحضرتها الجهة المنظمة  وهي عبارة عن أجهزة حواسيب  محمولة  مخصصة للنزلاء المتفوقين  في الدراسات العليا، كما كانت مناسبة كذلك  لتقديم  شهادة عربون اعتراف وتقدير لكل من  مدير المؤسسة السجنية  تولال 1  وأخرى للمدير الجهوي لإدارة السجون وإعادة الإدماج .

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق