أخبار منوعة

ألمانيا تسعى لفرض الضريبة على المساجد

تفاجأ مسلمو ألمانيا بقرار الحكومة الفيدرالية التي تسعى لفرض ضريبة على المساجد، للنقص من الإقبال على المؤسسات الإسلامية، وكذلك لتقليص التمويل الخارجي لها.

وقد أوضحت صحيفة “فيلت أم سونتاغ”، أن الأصوات الداعمة لفرض الضريبة عرف انتشارا في الولايات الألمانية الـ 16، من حيث توافق الفكرة لضريبة الكنيسة الطوعية التي تعتبر مفروضة على كل المسيحيين، في حين كانت قد ذكرت الحكومة الألمانية خلال جلسة برلمانية بأن المشروع مسار ممكن من حيث منظورها.

وذكرت الصحيفة، أن المشروع يهدف إلى التقليل من نسبة التمويل الخارجي والاعتماد على التمويل الداخلي خصوصاً وأن عدد المسلمين في ألمانيا يصل إلى 5 ملايين مسلماً، مما سيساهم بشكل كبير في تمويل نشاط المؤسسات الدينية للمسلمين.

وقد أكدت عدة ولايات ألمانية، أن مجتمعات المسلمين في الديار الألمانية يجب أن تكون قادرة على تمويل نفسها، كما هو الحال مع المسيحيين بخصوص ضريبة الكنيسة التي تقتطعها الحكومة من رواتبهم الشهرية.

ويشار أن الإتحاد التركي لمعهد الدين (Ditib)، يسيّر حوالي 900 مسجد في ألمانيا، تحت سلطة حكومة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وأن أئمة المساجد يتلقون رواتبهم من قبل الحكومة التركية، ناهيك عن التمويل الذي تلقاه المساجد من طرف السعودية والإمارات ودول خليجية أخرى، مما يزيد من قلق الألمان حول تأثير مصادر التمويل الأجنبي.

ومن جهتها، أوضحت وزارة الداخلية، أنها متمسكة بمشروع فرض الضريبة على المساجد تماثلا للضريبة المفروضة على الكنيسة، للتقليل من أثر التطرف والتشدد المحتمل وتعزيز استقلالية هذه المؤسسات في البلاد.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق