قضاة مكناس ينقلون اجواء رمضان الى داخل السجن المحلي تولال 2

[author title=”عبد الصمد تاج الدين ” image=”http://www.aljarida.ma/wp-content/uploads/2019/01/عبد-الصمد-تاج-الدين-www.aljarida.ma_.jpg”]مكناس[/author]

 

يواصل المكتب الجهوي  لودادية القضاة بمكناس سلسلة برامج  أعماله الاجتماعية  والإنسانية  بمناسبة شهر رمضان الفضيل  المتجلية في تنظيم  مجموعة حصص إفطار جماعي لفائدة نزلاء المؤسسات السجنية  بتولال والتي تندرج في إطار مقاربة تشاركية  تساهم في أنسنة الشأن السجني،  وكان يوم الجمعة  17 مايو الجاري والذي يصادف اليوم 11 من الشهر الفضيل موعدا للمحطة الثانية من برنامج الجمعية المخصصة لإفطار أحداث إصلاحية  تولال 2، حضره الرئيس الأول للمحكمة الابتدائية بمكناس ورئيس المكتب الجهوي لودادية القضاة بمكناس والمندوب الإقليمي  للتعاون الوطني و وممثلين عن السلطات المدنية والعسكرية   وفعاليات جمعوية  وحقوقية  ومدراء  كل من سجن تولال 1 و2 و3 وجمع كبير من أطر ونزلاء المؤسسة الإصلاحية فضلا عن ممثلي وسائل الإعلام الوطنية والجهوية.

واعتبر الأستاذ عبد الرحمان السباعي، رئيس المكتب الجهوي لودادية قضاة مكناس، هذا الحفل بمثابة انفتاح المؤسسة على باقي مكونات المجتمع من أجل الرفع من مستويات العمل الاجتماعي داخل فضاءات الإصلاحيات و تقديم  مختلف أشكال الدعم الروحي والمادي والمعنوي لدى نزلاء المؤسسة وذلك من خلال نقل أجواء رمضان إلى داخل المؤسسة السجنية وإشراك النزلاء  فرحة الشهر الكريم .

من جانبه  شكر مصطفى الحمري مدير السجن المحلي  تولال 2، المكتب الجهوي للودادية الحسنية للقضاة بمكناس على المبادرة القيمة التي تتماشى مع برامج  المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج  الهادفة لأنسنة ظروف الاعتقال على كافة المستويات والأصعدة، خاصة فيما يتعلق منها بإشراك النزلاء في مثل هذه المناسبات  وتعويضهم نسبيا  ما يفتقدونه من جانب الدفئ العائلي  والإفطار إلى جانب أفراد آسرهم  ما يدخل الفرحة  السرور على قلوبهم  ويساهم في التخفيف من معاناتهم، متوجها  بالنصح والموعظة  إلى  نزلاء المؤسسة  الحاضرين في  هذا الإفطار خاصا بالذكر  فئة الأحداث  بأخد العبرة  والإقلاع  النهائي  عن السلوك المعيب في أفق  إعادة الإدماج داخل مجتمعهم الذي لا زال بحاجة إليهم .

وما ميز هذه  المبادرة  في عمق دلالاتها الإنسانية، هو جو البهجة والسرور الذي عم  مجموع أرجاء فضاء  حديقة  السجن المليئة بموائد الإفطار المخصصة للنزلاء والضيوف  الحاضرين في المناسبة والذين استمتعوا بلحظات دفئ أنستهم  برودة الطقس  خصوصا بعد  الجو الاحتفالي الذي  نشطته  الفنانة المكناسية المتألقة  فاطمة الزهراء رحال بتقديم أذكار نبوية مستقاة من قصائد  فن الملحون  استحسن أداءها  الجميع وانتزعت تصفيقات الحضور، قبل أن يتم  توزيع  مجموعة من  الهدايا عبارة عن أجهزة تلفاز وملابس  واحدية رياضية  وغيرها ، مخصصة للنزلاء الأحداث ، كما كانت مناسبة كذلك  لتقديم  شواهد شكر وتقدير واعتراف  لكل المساهمين  في إحياء هدا الحفل المتميز .

جدير بالذكر أن سر نجاح هذه المبادرات الحميدة التي دأبت عليها الودادية الحسنية للقضاة بمكناس كل ما حل  شهر رمضان الكريم، هو العمل  التشاركي  والتنسيق التام مع  إدارات المركب السجني تولال بمكناس والذي يتم  تحت الإشراف  الفعلي والميداني والتحضير لجميع مراحل ومستلزمات إعداد الحفل من طرف الأستاذة سهام بنمسعود قاضية تطبيق العقوبات و العضو النشيط بمكتب  ودادية قضاة مكناس بما يليق لإبراز هذا الفعل الإنساني والتي  تم بالمناسبة  نفسها، الإشادة بمجهوداتها وعملها التطوعي  المفعم  بالحس المرهف والإنساني .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى