عين على المدن

عامل مكناس يتفقد وحدة التعليم الأولي بمجاط

عبد الغني الصبار:استمرار ونجاح ورش عملية التعليم الأولي، رهين بانخراط ودعم الجماعات المحلية

عبد الصمد تاج الدين

مكناس

 

في إطار تتبع المقاربة التنموية المندمجة الهادفة إلى الرفع من مؤشرات تعميم التعليم الأولي بالوسط القروي باعتباره مدخلا حاسما في إصلاح المدرسة المغربية، واعتبارا للأهمية التي يوليها الملك محمد السادس لهذا الموضوع المتمثل في ضرورة القيام بمبادرات مستعجلة لتفعيل تعميم التعليم الأولي خصوصا بالعالم القروي، وبمناسبة حلول الذكرى 14 لانطلاق ورش المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، قام عبد الغني الصبار عامل عمالة مكناس مرفوقا بوفد رسمي بعد ظهر يوم الاثنين 20 ماي 2019 بزيارة ميدانية لأقسام التعليم الأولي، بمجموعة مدارس أيت رحو التابعة لجماعة مجاط، للوقوف على مدى تقدم إنجاز مجموعة من المشاريع  الخاصة  باقسام  التعليم الأولي الممولة من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

وفي مستهل الزيارة التي تصادف حلول الذكرى 14 لانطلاق الورش الكبير للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، تم الكشف  من طرف رئيس قسم العمل الاجتماعي المكلف بمشاريع  المبادرة الوطنية للتنمية البشرية  بعمالة مكناس على حصيلة الإنجازات في إطار التعليم الأولي بعمالة مكناس برسم المرحلتين الأولى والثانية، وكذا تصور المرحلة الثالثة للنهوض بالتعليم الأولي الذي رفع له شعار “التعليم الأولي، رافعة  للتنمية المتوازنة وعماد تأهيل الرأسمال البشري”، وفي معرض  تشخيصه للوضعية الراهنة بالوسط القروي لهذا النوع من التعليم، أشار المنسق الإقليمي لبرامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية  أن برنامج توسيع قاعدة العرض التربوي وتمكين فئة الطفولة المبكرة  بالوسط القروي البالغين 4 و5 سنوات والبالغ عددهم  8285 من الاستفادة من التعليم الأولي في إطار مبدأ تكافؤ الفرص، مشيرا أن وجود 84 وحدة  بالوسط القروي  بطاقة استيعابية  تبلغ 2986  لم  تتمكن من استهداف سوى  1997 طفل وطفلة ما يشكل نسبة ضعيفة  لم تتجاوز 24 في المائة، مضيفا  أن مخطط عمل وضع في هذا الاتجاه  برسم سنة 2019. لتعميم واستدراك ما  يفيد شمل مجموع الدواوير الناقصة تجهيز في هذا المجال قصد توسيع دائرة العرض المدرسي في شق التعليم الأولي اعتمادا على  التنسيق مع  الجمعيات  الفاعلة وذات الخبرة والكفاءة  المعتمدة على المناهج التعليمية .

وفي معرض توجيهاته بخصوص استمرار تدبير شؤون حجرات وأقسام التعليم الأولي بعد انتهاء فترة سنتين المخصصة  للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، قال عبد الغني الصبار الذي قام بزيارة  نماذج   لحجرات  تلاميذ  وأطفال التعليم الأولي بذات المدرسة، أن هذا العمل الذي  يروم  الاستثمار في العنصر البشري والمتمثل في تأهيل ودعم التلاميذ والأطفال بغرض الارتقاء والرفع من قدرات استيعابهم  ومساعدتهم على مسايرة و مواصلة  دراستهم على أحسن وجه دون  تسجيل  أي هدر أو انقطاع عن الدراسة، رهين  بانخراط  الجماعات الترابية ومشاركتها هي الأخرى في هذا الورش الوطني المهم، لتقوم مقام دور المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بعد انقضاء السنتين  التي تلي انطلاق المشروع، مهيبا في نفس الوقت  إلى تضافر جهود الجميع  من اجل أن  تشمل  تدخلات  المبادرة الوطنية للتنمية البشرية  في هذا المجال  لتشمل  كل الدواويرالهشة بالوسط القروي بهدف تعميم التعليم الأولي في بمجموع تراب العمالة.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق