دوليمجتمع

تونس: هجوم على مقهى يقدّم وجبات طعام نهاراً في رمضان

تعرض مقهى في ضواحي العاصمة تونس يوم السبت الماضي، لهجوم نتيجة تقديمه لوجبات الطعام في نهار شهر رمضان، حيث هاجم بعض المتطرفين المقهى مخلفين به أضرارا مادية.

وقد قدّم المقهى الموجود في جنوب العاصمة، طعاما خلال ساعات الصيام، ليتعرض لهجوم من مجموعة أشخاص ألحقوا به أضرارا، محاولين إحراقه، مما أصاب نادل المقهى بجروح نقل على إثرها إلى المستشفى.

وقد صرّح صاحب المقهى، أن “مئات الأشخاص المسلحين حاولوا الدخول إلى المقهى وسكبوا البنزين على ستائره، كما وصف المهاجمين بأنهم من المشردين والمجرمين، حيث كان يصرخ البعض “الله أكبر” والبعض الآخر كان يشتم الذات الالهية”.

وأضاف صاحب المقهى، أنه تعرض لضغوطات كثيرة لتغيير إفادته ولكي يصرح على أن ما حدث كان شجارا عاديا بين مجموعة من الشباب فقط وليس هجوما على المقهى، إلا أنه لم يرضخ للضغوطات التي وجهت إليه.

وحسب شهود عيان، أكدوا على أن المجموعة التي استهدفت المقهى، كانت تحمل شعارات تكفيرية، حيث توجه أفرادها بسب الذات الإلهية، ليقوموا بعد ذلك بتكسير زجاج المقهى، والاعتداء على المتواجدين به والشروع في حرق ممتلكاته.

ومن جهتها، نفت وزارة الداخلية هذه الأقوال، في حين أعلنت في بيان أن ما حدث كان خلافا بين شبان الحي فقط، كما أكد النائب العام في المنطقة، أن الاشخاص الذين اعتقلوا بعيدون كل البعد عن الفكر السلفي.

 

 

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق