صحة

آباء وأمهات طلبة الطب ينضمون للاحتجاجات

أعلن طلبة الطب في المغرب مقاطعتهم للامتحانات المرتقبة يوم الاثنين المقبل، كما دعوا آباءهم وأمهاتهم إلى تنظيم وقفات احتجاجات أمام كليات الطب والصيدلة وطب الأسنان يوم الامتحانات، في حين تشبثت الحكومة بإجراء الامتحانات في موعدها المحدد.

“التنسيقية الوطنية لطلبة الطب بالمغرب” عبرت في بلاغ لها عن استنكارها لـ”كل أنواع التهديدات كالطرد والترسيب الموجهة للطلبة”، وشددت بموازاة ذلك على استقلاليتها وعلى كون مطالب الطلبة الأطباء “أكاديمية صرفة”، داعية الوزارتين الوصيتين إلى “الاستجابة لطلبات الحوار”.

وأبدت التنسيقية استغرابها من “تشبث وزارة التعليم العالي وعمداء كليات الطب والصيدلة وطب الأسنان بتنظيم امتحانات 10 يونيو، مع العلم أن الدراسة متوقفة منذ يوم 19 مارس، ودون احترام للضوابط البيداغوجية المعترف بها، وكذا الظروف الموضوعية لاجتيازها” يقول البلاغ.

وأكد الطلبة مقاطعتهم لامتحانات الاثنين، داعين أساتذة كليات الطب والصيدلة وطب الأسنان إلى مقاطعتها بدورهم، بينما أعلنوا “تمديد مقاطعة طلبة السنة السابعة للتداريب الاستشفائية بالمستشفيات الجهوية والإقليمية لمدة أسبوعين ابتداء من يوم 10 يونيو”.

كما دعا الطلبة الآباء والأمهات إلى “تنظيم وقفات احتجاجية محلية أمام كليات الطب والصيدلة وطب الأسنان” يوم العاشر من الشهر الجاري، أي يوم الامتحانات.

من جانبهما، أعلنت كل من وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي ووزارة الصحة أن امتحانات الدورة الربيعية الخاصة بطلبة كليات الطب والصيدلة وطب الأسنان ستجرى يوم الاثنين المقبل وفق الجدولة الزمنية التي تمت المصادقة عليها من طرف الهياكل الجامعية لتلك الكليات.

ودعت الوزارتان ضمن بلاغ مشترك، مساء أمس الجمعة، الطلبة إلى الالتحاق بالمؤسسات وإجراء الامتحانات، مشيرة إلى أنهما قد “بادرتا بتقديم عرض تم تثمينه من طرف الحكومة يستجيب لكل النقاط المشروعة الواردة في الملف المطلبي للطلبة”.

أما الفرق البرلمانية والمجموعة النيابية بمجلس النواب التي تدخلت في هذا الملف في إطار مبادرة وساطة، فقد دعت من جهتها الأطراف إلى مواصلة وتسريع الحوار، كما دعت الوزارتين المعنيتين إلى توضيح وترسيم الاتفاق حول النقاط التي تم حسمها مع مواصلة الحوار بشأن النقاط العالقة.

ويخوض الطلبة الأطباء في المغرب، منذ أشهر، احتجاجات بأشكال مختلفة يستنكرون من خلالها واقع القطاع ويؤكدون على رفضهم خوصصته.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق