حوادث

سيدة فوق القانون بطنجة تستغل عددا من الشقق في الدعارة.. والساكنة تطالب بالتدخل الفوري

وجه سكان العمارات الكائنة بزنقة بركان وبنكيران وأحفير بطنجة، شكايات متعددة إلى وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية، للتدخل من أجل وضع حد لنشاط سيدة تستغل مجموعة من الشقق في الدعارة والليالي الحمراء الصاخبة بإحدى العمارات الذائعة الصيت لدى السماسرة و وسطاء الدعارة، القريبة من كورنيش طنجة.

وبحسب نص الشكاية التي توصلت بها الجريدة فإن الساكنة منذ ما يناهز 3 سنوات، وهي تعاني من انبعاث الأصوات التي يصعب تحملها مرفوقة بالكلام النابي، زيادة على قنينات الخمر التي تتهاوى على شرفات الشقق واستعمال المخدرات بشتى أنواعها، وهو الأمر الذي يهدد سلامة العائلات القاطنة في المنطقة.

“لا تمر ليلة إلا و نسمع صراخا و كلمات نابية تخدش الحياء لدرجة أصبحنا معها نفكر في تغير شقتنا”، تعلق سيدة تسكن بالشقة المحادية لإحدى شقق العمارة. إضافة إلى “العوازل الطبية مرمية هنا و هناك و أمام مدخل العمارة” يحدثنا بكل أسف شاب يقطن بذات العمارة و مستغربا لماذا لا تتحرك السلطات المعنية لتوقف هذه السيدة عند حدها.

وأضافت الشكاية أيضا، أن السكوت على هذه الأفعال الضارة بحقوق الساكنة في الشعور بالراحة والطمأنينة، هو دعم معنوي لهذه السيدة، وسيساعد على تكاثر هذه الآفة في الأحياء المتضررة.

وطالبت الشكاية نفسها، بالتدخل العاجل من وكيل الملك قصد إعطاء أوامره للضابطة القضائية، لإحضار المشتكى بهم وترتيب الآثار القانوني ضدهم.

وسبق لمهاجرين مغربيين يقيمان في الخارج أن تقدما بشكاية إلى النيابة العامة سنة 2016.

هذا وقد سبق للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن طنجة أن باشرت العديد من التوقيفات على خلفية قضية الفساد واعداد وكر للدعارة والوساطة بعدما توصلت بمعلومات تفيد بإعداد شقة للدعارة بإحدى العمارات المتواجدة على طول شارع محج محمد السادس. لنتسائل عن المانع في تقاعس المصالح الامنية عن مداهمة هذه العمارة أو بالأحرى من يحمى هذه السيدة لتكون فوق القانون؟

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق