أحزاب

بنكيران يهاجم بعض أعضاء حزبه ويصفهم بـ “المتحرشين” و”البانضية” و”ميخيات”

هاجم عبد الإله بنكيران، الأمين العام السابق لحزب “العدالة والتنمية”، بعض أعضاء حزبه دون أن يسميهم، ووصفهم بـ “المتحرشين” بالأخوات، و”البانضية” و”ميخيات” الذين لايهمهم سوى المناصب والظهور على التلفزيون.

وقال بنكيران، إن بعض أعضاء الحزب الذين وصفهم بـ ”البانضية وميخيات”، والمترحرشين يتهافتون على المناصب ويحلمون بالظهور على التلفاز فقط، داعيا إياهم إلى الخروج من الحزب أو اخباره لكي يخرج منه، قائلا: ” الإخوان الا بغيتو هادشي خرجو من هذا الحزب أو قولوها لينا نخرجو”.

وأوضح بنكيران في كلمة أمام أعضاء شبيبة حزبه بالحي الحسني بالدار البيضاء، بثها على صفحته الرسمية، أن ثروة حزب لا تمنحه ثقة المواطنين، قائلا إنه بإمكانهم “استعمال المكر والخديعة وتقديم مبالغ مالية تتراوح ما بين 500 و1000درهم من أجل كسب الأصوات”، ولكن “حينما تكون المبادئ قوية فإنها تقتلع التخلويض”.

وأضاف بنكيران، أن الثروة لا تعني الثقة، مشيرا إلى أنه وحتى إن “قلت للناس بحرًا من الكلام، لأن الخصوم عليهم استيعاب أن الإخلاص والنية هما الأساس”.

وأضاف بنكيران موجها كلامه لمنافسي حزب العدالة والتنمية، “إنهم حاولوا مرات عديدة وبكل الأشكال التفوق على حزبنا دون أن يتمكنوا من الفوز في انتخابات 2015 و2016″، مضيفا: “لُخْرِينْ عْيَاوْ مَا يْنْقْزُو ولم يربحوا انتخابات 2015 و2016″ متسائلا: ” واش ربحتوها؟ واشْ رْبَحْتُوها بالمكر والخداع؟.. الله فقط كان سندنا”.

وأشار بنكيران في كلمته إلى أن أهمية تسيير الحزب للحكومة منذ العام 2011، لا تكمن في السعي نحو المناصب والامتيازات المادية فقط، بل في مدى مساهمتك في الإصلاح، مضيفا أن حزبه ساهم في الإصلاح، وموضحا: “إذا كنّا سنستمر فإننا لن نهتم بملء الكراسي الفارغة فقط”.

وأكد رئيس الحكومة السابق، أن حزبه، “أصلح فساد السياسة، لأن هنالك أشياء كثيرة تغيرت في المغرب، حيث تطبق حاليا إصلاحات تم إقرارها سلفا في الحكومة السابقة، لكن البعض لم يرغب في أن تُنسب إلي، لكن المهم أنها خرجت إلى حيز الوجود”.

ودعا رئيس الحكومة السابق، أعضاء شبيبة حزبه إلى التحلي بالأخلاق والإخلاص، وعدم الاهتمام بالمناصب فقط.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق