فن

بوسي ومحمود قابيل يتعرضان لموقف حرج بالمهرجان الدولي للسينما العربية بمكناس + فيديو

يتدوال على نطاق واسع عبر موقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك” مقطع فيديو يوثق لأحد المواقف المحرجة التي تعرض لها الممثلين المصريين بوسي ومحمود قابيل ضيوف شرف المهرجان الدولي للسينما العربية في نسخته الأولى بمكناس بين 14 و 21 من شهر يونيو الماضي. عندما لم يجدا السيارة التي وضعت تحت تصرفهما طيلة أيام المهرجان عند مغادرة قاعة الافتتاح لبظطرا بعد ذلك الى الانتظار قرابة ربع ساعة وعلامات الغضب بادية على وجهيهما.

ومما زاد الطين بلة هو الفنانة بوسي ومحمود قابيل الصعود على متن سيارة عادية تم جلبها لإنقاذ الموقف واصرارها على الركوب بالذات السيارة التي خصصت لهما منذ حلولهما بالعاصمة الاسماعيلية.
ولعل ما تعرضت له الفنانة المكرمة بوسي هو صوة مصغرة لحالة الارتباك التي رافقت المنظمين خلال مجريات الاعداد والاخراج للنسخة الاولى من المهرجان الدولي للسينما العربية بمكناس.

هذا دون الحديث عن الارتجال الذي رافق أيام المهرجان، كعدم احترام قواعد البروطوكول في إلقاء كلمات المسؤولين الذين حظورا للحفل، زد على ذلك الحرج الكبير الذي وضع المنظمون فيه انفسهم عندما نادت مقدمة الحفل على وفد جمهورية مصر العربية ضيف شرف المهرجان المكون من الفنانة وبوسي والفنانين محمد قابيل وعمرو سعد، واستثنت سفير جمهورية مصر العربية، ليتم تذرك المقف بعد حين، لأنه من الغير اللائق أن يتم تسليم ذرع التكريم للدولة ضيفة شرف المهرجان في غياب ممثل هذه الدولة، كما أنه من الغير المعقول أن تتسلم المكرمة الرئيسية بالمهرجان من مسؤول مصنف في المرتبة الرابعة بوطوكوليا، وما خفي كان افضع.

يذكر ان المهرجان الدولي للسينما العربية بمكناس خصصت له ميزانية ضخمة ناهزت 200 مليون سنتيم موزعة بين دعم جهة فاس مكناس، وجماعة مكناس، ومجلس عمالة مكناس، وخواص، هذا دون الحديث عن الدعم اللوجيستيكي. أما عن القيمة المضافة التي حققها فهو الرفع من أعداد المطبلين، والزيادة في أعداد صور السيلفيات مع الفنانين المنشورة على منصات التواصل الاجتماعي.

 

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق