حوادث

تفاصيل مقتل شابين بالرصاص شرطي دافع عن نفسه

كشفت مصادر مطلعة، أن رجل أمن اضطر إلى استعمال سلاحه الوظيفي وإطلاق رصاصتين، في وجه جانحين ليلة يوم السبت الأحد بحي أنفا بالبيضاء، أسفر عن مقتل شابين.

وحسب ما أوردته مصادر محلية، فإن أربعة شباب بينهم فتاتين، قاموا باعتراض سبيل أحد الأشخاص، من اجل السرقة في شارع للا ياقوت بحي أنفا، وحاولوا الاعتداء عليه والاستيلاء على أغراضه الشخصية، وهو الوقت الذي تزامن مع مرور رجل أمن بالزي المدني ليتدخل محاولا إيقافهم والقيام بواجبه في الحفاظ على سلامة المواطن الذي يتعرض للسرقة.

وأضافت المصادر أن الشباب الأربعة، دخلوا في صراع مع رجل الأمن وأشهروا أسلحة بيضاء في وجهه وحاولوا انتزاع سلاحه مما اضطره إلى استعماله، للدفاع عن نفسه.

من جهة أخرى أفاد شهود عيان في تصريحات صحافية، أن الشباب الأربعة حاصروا الشرطي، وأقدم أحدهم على توجيه ضربة بالسلاح الأبيض إلى عنقه، فيما عمدت الفتاتان إلى ضرب الشرطي بسكين إلى رأسه، وهي اللحظة التي اخرج فيه الشرطي سلاحه الوظيفي، واطلق النار على اثنين منهم اصيبا على مستوى الرأس والعنق.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن رجل الأمن أطلق رصاصتين تجاه شاب على مستوى الرأس والشابة على مستوى العنق، فيما فر الآخران إلى وجهة غير معلومة.

وأكد ذات المصدر أن المصالح الأمنية بمختلف أنواعها والوقاية المدنية حلوا بعين المكان وتم نقل المصابين على وجه السرعة إلى مستشفى ابن رشد، لكنهما توفيا قبل وصولهما على المستشفى.

يذكر أنه مباشرة بعد الحادث أصدرت المديرية العامة لأمن الوطني بلاغا، كشفت فيها أن المصلحة الولائية للشرطة القضائية بالدار البيضاء، فتحت خلال الساعات الأولى من صباح يومه الأحد، 07 يوليوز بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك لتحديد ظروف وملابسات استعمال موظف شرطة لسلاحه الوظيفي في تدخل أمني نتج عنه وفاة شخصين.

وأوضحت المديرية أن المعطيات الأولية للبحث تشير إلى تدخل مفتش شرطة ممتاز يعمل بفرقة الأبحاث التابعة لمنطقة أمن أنفا من أجل توقيف أربعة أشخاص في حالة سكر، وهم فتاتان وشابان، يشتبه في تورطهم في أنشطة إجرامية وحيازة أحدهم لسلاح أبيض، وذلك قبل أن تتم مواجهته بمقاومة عنيفة من قبلهم، اضطر على إثرها إلى استعمال سلاحه الوظيفي وأطلق رصاصتين أصابتا شابا وفتاة من بين المشتبه فيهم بشكل قاتل.

وأضاف البلاغ أنه تم إيداع جثتي الهالكين بمستودع الأموات رهن التشريح الطبي، فيما تتواصل الأبحاث والتحريات المقرونة بتحصيل إفادات الشهود الذين حضروا الواقعة، وذلك من أجل تحديد هوية باقي المشتبه فيهم، فضلا عن حصر كافة الملابسات والظروف المحيطة بهذا التدخل الأمني.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق