أمن

بعد اغتصابه وقتله بوحشية.. أمن مكناس يعتقل قاتل الطفل “رضى”

تمكنت المصالح الأمنية بمكناس ليلة أمس الخميس، من القبض على المتهم الرئيسي في قضية قتل الطفل الذي عثر عليه جثة هامدة داخل بئر بعدما تم اغتصابه بطريقة بشعة.

وكشفت التحريات التي باشرتها المصالح الأمنية أن المجرم من ذوي السوابق العدلية، وسبق له أن دخل السجن لارتكابه جريمة قتل.

وكانت ساكنة بني امحمد بمكناس، قد استفاقت صباح أمس الخميس 11 يوليوز الجاري، على وقع جريمة قتل بشعة، راح ضحيتها طفل لا يتعدى عمره 11 عاما، بعد تعرضه للاغتصاب والتصفية الجسدية.

وذكرت مصادر أن الطفل المسمى قيد حياته “رضى” عثِر عليه في الساعات الأولى من صباح الخميس، جثة هامدة بداخل بئر غير بعيد عن مقر أكاديمية التعليم سابقا، بجنان حليمة صهريج الصواني بمكناس، بعد اغتصابه من طرف مجهول، اختطفه منذ ثلاثة أيام من أمام مقر سكناه الكائن بمنطقة بني امحمد.

وأضافت المصادر ذاتها، أن المغتصب عمد إلى قتل الضحية عن طريق شنقه بواسطة سلك نحاسي.

الجريمة المروعة استنفرت السلطة المحلية والأجهزة الأمنية التي انتقلت إلى عين المكان حيث تم نقل جثة الضحية إلى مستودع الأموات بتعليمات من النيابة العامة.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق