جمعيات

قضية قتل واغتصاب “حنان” تدفع مئات الجمعيات والنشطاء للمطالبة بتطبيق أقصى العقوبات على الجناة

انضم مئات الحقوقيين والنشطاء السياسيين والإعلامين والفنانين، إلى الهيئات المدنية المنددة بجريمة اغتصاب وقتل بشعة وثقت في تسجيل مصور تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي، راحت ضحيتها شابة بالرباط.

واستنكرت هيئات مدنية، في بيان نشرته جمعية جسور ملتقى النساء على صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، موقع من قبل 449 جمعية وهيئة مدنية ونشطاء في الحقل الفني والاعلامي والسياسي وفي مجال البحث العلمي، (استنكرت) الجريمة البشعة التي تعرضت لها “حنان”، معتبرة التعنيف والسادية والتعذيب الموثق، مس بالكرامة الإنسانية للمرأة.

وطالب الموقعون على البيان، من العدالة تطبيق أقصى العقوبات على الجناة بقدر نوع الضرر المادي والمعنوي الذي لحق الضحية والمجتمع، داعين السلطة القضائية إلى متابعة موثق التسجيل المصور، بتهمة عدم التبليغ بالجريمة في وقتها والامتناع عن تقديم مساعدة للضحية في الوقت الذي اختار فيه توثيق “الحادث المأساوي”، طبقا للقانون الجاري به العمل.

ودعا النشطاء، كل القوى الحية والحركة النسائية، إلى التنديد بشكل جماعي، بالجريمة البشعة، ومطالبة القضاء بتشديد أقصى العقوبات على كل من سولت له نفسه “الاعتداء على النساء وتعنيفهن بكل استبداد واحتقار، وملائمة القوانين الوطنية بالمواثيق الدولية فيما يخص مسألة الاغتصاب، معتبرين تخفيف العقوبات هي أحد أسباب انتشار الظاهرة”.

ويشار إلى أن فدرالية رابطة حقوق النساء، تستعد لتنظيم وقفة احتجاجية، ظهيرة اليوم الجمعة 19يوليوز الجاري ، أمام مقر البرلمان، للتنديد بجريمة اغتصاب وقتل حنان بحي الملاح بالرباط.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق